الصحراء زووم _ مجموعة ''سيدياو'': هذه أسباب عدم البت في طلب انضمام المغرب


أضيف في 17 دجنبر 2017 الساعة 12:08


مجموعة "سيدياو": هذه أسباب عدم البت في طلب انضمام المغرب


الصحراء زووم : متابعة

 

انطلقت اليوم السبت القمة الـ52 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في العاصمة النيجيرية أبوجا، وهي الدورة التي كان من المقرر أن تبت في طلب انضمام المغرب إلى هذا التكتل الإفريقي، إلا أنه جرى تأجيل ذلك في آخر اللحظات بسبب التأخر في إنجاز دراسة حول الآثار السلبية والإيجابية لانضمام المملكة.


وخلافاً لما راج حول وجود تحفظات سياسية من طرف بعض البلدان الأعضاء على مسألة التصديق على انضمام المغرب إلى المجموعة الاقتصادية، أكد التكتل الإفريقي في بيان نشره على موقعه الإلكتروني أنه "في قمة مونروفيا السابقة، التي وافقت مبدئياً على انضمام هذا البلد، تقرر أن يتم إعداد دراسة حول الآثار الإيجابية والسلبية لدخول المغرب واستعراضها خلال القمة الحالية".


وذكرت وسائل إعلام دولية أن الرئيس الطوغولي، فور غناسينغي، بصفته الرئيس الحالي للمنظمة، أرسل في التاسع من شهر دجنبر الحالي رسالة إلى الملك محمد السادس يشرح له فيها الأسباب التقنية التي حالت دون البت في طلب المغرب. كما استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، بعثة من المنظمة، أعربت له عن أن "العراقيل الفنية ليست لها أي علاقة بما تردد حول الموضوع".


ويشارك في أشغال هذه القمة الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، بهدف إقناع المجموعة من أجل إقامة تعاون مع نواكشوط وتسهيل التبادلات التجارية والاقتصادية. كما ستحاول تونس من خلال مشاركة رئيسها، الباجي قايد السبسي، في القمة، إقناع الدول الأعضاء بمنحها العضوية أيضاً.


وكان مصدر حكومي كشف لهسبريس أن طلب انضمام المغرب تم تأجيله بعد التشاور معه إلى قمة استثنائية ستعقد بداية سنة 2018؛ وذلك بسبب التأخر في إنجاز دراسة حول الآثار السلبية والإيجابية لانضمامه وأجندة الدورة المزدحمة، وأشار إلى أن الخطوط العريضة للدراسة التي ستعرض على أنظار القمة تصب في مصلحة المغرب كشريك تجاري قوي مع هذه البلدان.


ومن الناحية التجارية، أبرز المصدر ذاته أن "الدراسة شددت على حجم المبادلات التجارية بين المغرب وهذه الدول التي تصل نسبتها إلى 6 في المائة، بالإضافة إلى أنه الشريك التجاري الثاني لبلدان سيدياو بعد جنوب إفريقيا".


وحسمت الدراسة الجدل الذي استغله خصوم المغرب حول كونه لا ينتمي جغرافياً إلى بلدان المجموعة الاقتصادية؛ إذ أكدت، حسب المصدر ذاته، أنه "من الناحية القانونية ليس هناك ما يمنع من انفتاح المجموعة على بلدان جديدة".





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
قراءة لأبرز عناوين الصحف
فيصل العرايشي عضوا باللجنة التنفيذية لاتحاد الإذاعات الأوروبية للمرة الثانية على التوالي
بلمختار يرفع الفيتو في وجه أساتدة الدروس الخصوصية
حوالي 187 ألف مغربي مسجلون في الضمان الاجتماعي بإسبانيا
وزير الداخلية يعلن فتح التسجيل في اللوائح الانتخابية العامة خلال الفترة ما بين 22 ديسمبر و19 فبراير
لأول مرة التسجيل في اللوائح الانتخابية العامة عن طريق موقع إلكتروني
هام لمستعملي الطريق : الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب تعتمد تسعيرة جديدة للأداء ابتداء من فاتح يناير 2015
جواز السفر المغربي يقود الى 51 دولة بدون تأشيرة …و هذه هي لائحة الدول
التقرير السنوي لوزارة الأوقاف : العناية بالمساجد وبالقيمين الدينيين وخدمة القرآن الكريم أبرز العناوين
التصوف بالمناهج الدراسية والتربوية حلم قد يتحقق ...