الصحراء زووم _ الشباب الإعلامي المُستقل : ''الإبن البار يكسب رهان بداية المشوار''


أضيف في 27 يناير 2016 الساعة 00:26


الشباب الإعلامي المُستقل : "الإبن البار يكسب رهان بداية المشوار"


الصحراء زووم : الشباب الإعلامي المُستقل

استطاعت الكاريزمة والتفاعل السريع لرئيس جهة العيون الساقية الحمراء السيد "سيدي حمدي ولد الرشيد" نيل ثقة الشباب المضربين عن الطعام لمدة 14 يوما ، مما مكنه من اقناعهم بوقفه ، والسبب وراء ذلك هو غيرته على أبناء جهته واحساسه بمعاناتهم وخوفه على صحتهم ، حيث وعدهم بالدفاع المستميت عن مطالبهم حتى تحقيقها ، هذا التصرف التاريخي والذي ينم عن حنكة سياسية وجرأة كبيرة للرئيس الشاب حيث زج بنفسه وبكل تصميم في بِؤرة ملف شائك ذو مسالك وعرة ومتاهات جمة وهو ماجعل منه في ظرف وجيز رقما صعبا قد يساهم في حل معضلة التشغيل بالمنطقة ، والتي أظهرت احصائيات " المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي" فيما مضى مدى ارتفاعها الكبير بالمنطقة وقد كان رئيس الجهة قد أبدى انفتاحا كبيرا اتجاه كل مجموعات المعطلين وعقد معهم اجتماعات ماراطونية قصد تدارس مطالبهم ومحاولة العمل على تحقيقها ووعدهم بأن يكون مدافعا صلبا عنها ، مافعله ولد الرشيد بالأمس شكل علامة فارقة في تاريخ التعاطي مع ملف البطالة بالجهة ، وجعل منه حديث الساعة بمدينة العيون نظرا للفرحة العارمة التي أدخلها على بيوت المضربين وعموم الساكنة التي كانت تتبع أخبارهم أولا بأول ، كما بعث أملا كبيرا لدى عموم المعطلين والذين أصبحت انتظاراتهم وآمالهم كبيرة من ولد الرشيد بالرغم من علم الجميع بمدى صعوبة المهمة غير أن سقف الطموحات قد ارتفع . ويتمنى الجميع أن يكون ماجرى بالامس مجرد بداية لتصحيح المسار وتلافي اختلالات الماضي والتي اوصلت الى الوضع الراهن الذي نجم عنه تكدس دفعات متتابعة من المعطلين والسبب ماتعرفه المنطقة من اهتمام متزايد بالتعليم وتحصيل الشواهد، بخلاف ماكان عليه الأمر قبل سنوات حيث كان الهدر المدرسي سمة بارزة ولكن الوضع الآن قد اختلف والمتخرجين سنويا أصبحوا بأعداد كبيرة مما يلزم معه تحمل الحكومة لمسؤولياتها بهذا الصدد والبحث عن حلول ناجعة لهذه المعضلة والتي لن يكون تفاقمها في صالح أحد، خطوة الرئيس الشاب الأخيرة شكلت بارقة أمل زفها منتخبوا الجهة للشباب ولكن اليد الواحدة لاتصفق والمسؤولية يجب أن تكون مشتركة بين مختلف أجهزة الدولة .
تعتبر المنطقة في أمس الحاجة إلى نشر المعاهد والجامعات التخصصية بعموم ترابها والتي ستساهم لامحالة في توفير التخصصات التي يتطلبها سوق الشغل في المرحلة الحالية والتي ستوفر ولوجا سلسا له بعد ذلك وهو ما يظهر أن رئيس الجهة واع به ويعمل عليه والبداية كانت قبل يومين حيث زف ولد الرشيد خبر انشاء فرع للجامعة الدولية بمدينة العيون ، وفي نفس السياق أعرب السيد "مولاي حمدي ولد الرشيد" في آخر إطلالة اعلامية له قبل أيام عن ضرورة التوجيه الصحيح للشباب وتمنياته باختيار شباب المنطقة للشعب والمسالك المهمة أثناء استكمالهم لدراستهم التي تؤهل للاتحاق السريع بسوق الشغل وهو ماتدارسه مع وفد ايطالي قام بزيارة مدينة العيون مؤخرا من أجل ضمان العيش الكريم للجميع . 
لا شك أن الفترة الانتدابية لمجلس الجهة في بدايتها وكل مايحتاجه الآن هو الدعم المعنوي من طرف شباب وساكنة المنطقة من أجل مساعدته في تحقيق البرنامج الذي سطره للفترة المقبلة في ظل الجهوية الموسعة والتي أعطته صلاحيات أوسع في تدبير الشأن العام للجهة ، كما أن البرنامج التنموي الجديد للجهات الجنوبية و قرب ولد الرشيد وتواصله الدائم مع المواطنين سيساهم في ذلك لامحالة ، وللتذكيرفإن الرئيس الشاب قد وعد ساكنة الجهة في حال انتخابه بالكثيروعلى سبيل المثال لا الحصر محاولة التدخل من أجل توفير مناصب للشغل للشباب في مجموعة من القطاعات كالفوسفاط ، الصيد البحري وغيرها ، كما وعد بانشاء طريق سيار ، وما إن بدأت مهمته رسميا حتى بدأت الوعود بالتحقق ، وفي ظرف وجيز أبهر الجميع حتى المشككين ، وماتتمانه الساكنة الآن هو الاستمرار في هذا النهج العملي السريع والذي سيحقق لامحالة في  حال استمراره كل انتظاراتها.

 






أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي