الصحراء زووم _ منت بيروك: الحق في الحياة أهم الحقوق الكونية‎


أضيف في 19 أبريل 2016 الساعة 16:07


منت بيروك: الحق في الحياة أهم الحقوق الكونية‎


بقلم : منت بيروك

حقوق الإنسان هي مجموعة الحقوق الحياتية والضرورية للإنسان وواجبة الوفاء لكل البشر دونما تمييز بينهم التي تمس الحريات الأساسية والكرامة الإنسانية ، وعلى المغرب كدولة أن يسن قوانينه وأنظمته استرشادًا بهذه الحقوق والعمل على نشر الوعي وثقافة حقوق الإنسان لمواطنيها وتحريم أي انتهاكات لها. ولكن لنتساءل أين حقوق المواطن ؟..

 

المواطن الذي يُستباح من قبل وطنه حرقًا وتدميرًا؟ فمأساة تزممارت وقلعة مكونة وذلك التاريخ الدموي المخزي الذي تضررت منه شرائح مختلفة من هذا المجتمع والذي عقبته عملية تصالح وجبر مادي للضرر ولو ان الجبر النفسي كان اهم لان ان تشتري عمر شخص بثمن اهانة لكينونته ووجوده كانسان هي نفسها تتكرر بطرق اخرى متعددة هدفها هو الاستهانة بالانسان وبحقه في العيش الكريم.

 

فما تعرض له 'صيكا' رحمه الله مرآة تعكس ظلم السبعينات والسجون والاختطافات القسرية والتعذيب فحين يؤخذ شاب مضرب عن الطعام وفي حالة حرجة ويرمى في مستشفى دون تدخل طبي او اشراف مسؤولين عن اسباب وجوده في هذه الحالة والوقوف على وضعه الصحي هو تعذيب مقصود وممنهج هي اعطاء دروس لمن سولت له نفسه التظاهر او المطالبة بحقوقه.

 

وغيره كثر فاليوم نرى ارملة في مدينة القنيطرة تحرق نفسها لتعرضها للظلم من طرف سلطات الغريب في المغرب ان كل رجل سلطة يصبح مصدر قرار يتصرف بحرية في حقوق الناس وامورهم ، صيكا شاب من كثر وقفو ينددون ايام الانتخابات لنصرة حزب تمنو فيه الخير وجعلوه املهم في تغيير هذا الوضع الماساوي التي يعيشه شباب المنطقة لذا نطالب من هؤلاء التدخل لابداء رؤيهم لنصرة الحق ولو اننا نتمنى لو كان لهم من النخوة ان يتدخلو وهذا الشاب في المستشفى وننادي كل من تجمعو لاهانة بنكيمون وما قاله عن رايه في قضية الصحراء ان يجتمعو ليشذبو ويستنكرو ويعبرو عن رفضهم للظلم باختلاف اشكاله، كي لا تتكرر الماساة ، فهذا الشاب مات من اجل قضية لا تجعلو موته يمر في صمت ان كانت لكم نخوة وان كان في وادنون رجال لايخشون في قول الحق لومة لائم. واقول لوالدته جعل الله المك ودمعك ذنبا في اعناق المسؤولين عن اهماله وعدم الاكتراث لحقه وهو شاب مثقف له شهادة عالية .فاستهان الجهلة بقدره لكن الله يمهل ولا يهمل رحمه الله وجعل مثواه الجنة.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي