الصحراء زووم _ ما هكذا تورد الإبل يا خلفي


أضيف في 6 ماي 2016 الساعة 12:29


ما هكذا تورد الإبل يا خلفي


بقلم : منصور داهي

مصطفى الخلفي وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة يطلق مبادرة لتكوين خمسة ألاف شاب في إيطار شراكة بين وزارة الاتصال والهيئة الوطنية للشباب والديمقراطية من أجل إطلاق برنامج بخصوص الترافع الرقمي بشأن قضية الصحراء ، خمسة آلاف شاب مغربي يريد الوزير المحترم تكوينها لكي تشن حملة إلكترونية شرسة عبر مواقع التواصل الإجتماعي باسم المغرب ودفاعا عن مغربية الصحراء بالطريقة التقليدية المعتادة عبر تعاليق في الفيسبوك والتويتر وإنشاء فيديوهات باليوتوب ستعتمد بالتأكيد في ترافعها على الإستفزاز والتجريح والإهانات و سيوجه كل هذا للمواطنين الجزائريين رواد مواقع التواصل الإجتماعي بدل الدولة والأجهزة الجزائرية كذالك سيستهدف الصحراويين المتشبعين بالفكر الإنفصالي بدل نظام البوليساريو مما سيتسبب لا محالة في فتح جبهة صراع و إحتقان إجتماعي بين شعوب شقيقة تطمح في عصر التكتلات الجهوية الى بناء إتحاد مغاربي مبني على التعاون الإقتصادي والأمني في ظل التهديدات الأرهابية التي تطل ظلالها على منطقة الساحل والصحراء .

 
ويشعر جل سكان منطقة الساحل والصحراء وخصوصا الأجيال الصاعدة بضرورة خلق آلية ما لتقارب الآراء بين أطراف النزاع من أجل خلق حل لقضية الصحراء التي تقف عائقا أمام هذا الإتحاد حل لا غالب فيه ولا مغلوب وهذا ما لن تساعد فيه بتاتا مبادرة الخلفي التي قد تجر المنطقة والملف الى تعقيد أكثر في السنوات القادمة،
هذه المبادرة الذكية استوحاها السيد الوزير من الجيش الإلكتروني التابع لحزبه واللذي شن حربا إلكترونية تكفيرية داخل المغرب من خلال مواقع التواصل الإجتماعي على كل ماهو معارض لحكومة بنكيران وفكر حزبه الظلامي، هذا الجيش المتشبع بمبادئ راديكالية تلقنها من شيوخه لا يقبل أبدا الإختلاف ولا يؤمن بالحوار ويكفر كل من يتبنى إيديولوجية مختلفة عن إيديولوجيته حتى ولو كان مسلما وابن بلده وهذا ما أسميه بتغذية الفكر الإرهابي عبر تحريض شباب الوطن على العنف اللفظي المولد الرسمي للعنف المادي ، على هذا النهج بالظبط يسعى الوزير المحترم الى فتح جبهات صراع خارجية لكتائبه الإلكترونية.


السيد الوزير سبق له أن تسبب في أخطاء دبلوماسية كارثية في هذا الملف كقضية تصريحاته بشأن المسلسلات الميكسيكية ما ولد لنا ردة فعل منطقية من دولة المكسيك التي أحست بإهانة الوزير لها وهذا ما انعكس بشكل مباشر على ملف قضية الصحراء ، الرئيس المباشر للسيد الوزير أي رئيس الحكومة هو أيضا لم يسلم من لعنة هذا الملف والمتابع للأحداث سيستحضر قضية دولة كولومبيا التي صعدت في موقفها تجاه الملف بعد أن كانت صديقة للمغرب بسبب تصريحات بنكيران الجارحة في حقها وهذا حقهم.


رئيس الحكومة المحترم طيلة مدة حكمه التي شارفت على نهايتها لم يبصم أي بصمة إيجابية في هذا الملف لا خارجيا ولا داخليا بل على العكس من ذالك فقبل وصوله الى سدة الحكم استغل قضايا إجتماعية صحراوية في حملته الإنتخابية من أجل النيل من خصمه السياسي اللذي نزل الى الصحراء من أجل المشاركة في تسوية قضية اگديم ايزيك وقدر الله ما شاء فعل ،ليركب بنكيران على هذا الحدث ويشيطن خصمه السياسي كما ركب على حراك عشرين فبراير بنفس الطريقة ، ولكن يبقى السؤال المفتوح ماذا قدم بنكيران وحكومته لقضية الصحراء وللصحراويين ؟


هنا في الصحراء أول نذير شؤم استبشر به الصحراوييون إبان حكم بنكيران هو المحاكمة العسكرية للجنة التي كانت تشرف على التفاوض باسم مخيم گديم ايزيك ، أحكام قاسية جدا حوكم بها مدنيون في محكمة عسكرية بمباركة رئيس الحكومة والغريب في الأمر هو أن إلياس العماري خصم بنكيران اللذوذ خرج في حوار صحفي لهسبريس مع رشيد البلغيتي ليصرح على أنه ضد محاكمة المدنيين في محاكم عسكرية أي ضد محاكمة معتقلي گديم ايزيك في محكمة عسكرية ، الخطوة الثانية هي نزعه للحق المكتسب للمعطلين الصحراويين في ولوج الوظيفة العمومية وهو ما زاد الطين بلة بحيث أن بنكيران لم يتجاوب مع أي مطلب من المطالَب الإجتماعية التي رفعت في گديم ايزيك اللذي طبل به إبان حملته الإنتخابية بل لم يزر مدينة العيون طيلة مدة حكمه حتى زارها ملك البلاد وكان برفقته .


وحتى لا نبتعد عن موضوعنا كثيرا اللذي يخص مبادرة معالي الوزير السيد الخلفي أريد أن أوجه له هذه النصيحة من هذا المنبر :أيها الوزير المحترم ما هكذا تورد الإبل ، ومن أراد ذالك فعليه أن يتعلم ذالك من أهل الإبل ، أي سيدي الوزير إذا أردت أنت فقط أن تترافع في قضية الصحراء فعليك أن تنزل للصحراء وتتكون على أيدي رجالات الصحراء نعم رجالات الصحراء الوحدويين اللذين حملو السلاح ضد الإسبان وواكبو هذا الملف منذ نشأته وعايشو كل تطوراته ومراحله وترافعو منذ ستينيات القرن الماضي في أروقة الأمم المتحدة وفي منابر دولية مختلفة وراكمو خبرة لا يمكنك تجاوزها ولا يمكنك الترافع من دون معرفتها ناهيك عن تكوين خمسة آلاف شاب للترافع وأنت بنفسك تحتاج التكوين.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي