الصحراء زووم _ ليالي رمضان.. في خدمة العيون و الإنسان‎


أضيف في 12 يونيو 2016 الساعة 06:38


ليالي رمضان.. في خدمة العيون و الإنسان‎


بقلم : محمد لمن

ما إن انطلقت فعاليات التظاهرة الأكبر على الإطلاق والأولى من نوعها بالمملكة المغربية ، والمتعلقة بليالي العيون رمضان 2016 التي يشرف على تنظيمها المجلس البلدي لمدينة العيون كبرى حواضر الصحراء بشراكة مع مجلس جهة العيون الساقية الحمراء تفاعلت فعاليات المجتمع المدني ونخبة من الإعلامين الشباب الطامحين لرؤية مدينتهم تعيش على وقع الإحتفال برياضييها ومثقفيها ، خاصة وأن التظاهرة تتصف بالشمولية في معايير انشطتها المبرمجة ضمن أجندتها كأنشطة رسمية طيلة هذا الشهر الفضيل ،

 

بدأت أقلام صحفية مأجورة، حبرها مسموم تحب الاحتقان وتكره السلم والاحتفال ،ة لايتخذون زمام أي مبادرة من شئنها خدمة وطنهم لأن نفسهم الأمارة بالسوء تعودت على ذلك ، ومنهم ومن وصلت به الوقاحة ليربط التظاهرة وأهدافها النبيلة بالتشويش على المصلين وخروجها عن ما جاء من أجله شهر رمضان، كل هذا الكلام يبقى بعيدا كل البعد عن الحقيقة ، فالمساجد لها حرمات ، ولرمضان في قلوب المنظمين مكانة شئنهم في ذلك شأن جميع المسلمين ، باختصار بادرو دون ان تنتقدو من أجل الانتقاد.

 
وأعوذ بالله من مصير الحقاد ، وبعيدا عن مصيرهم شافاهم الله يمكن اعتبار هذه التظاهرة مقياسا لمدى قوة مسيري المجلس البلدي لمدينة العيون، وكذا بعد نظرهم في رسم خارطة طريق، قطارها التنمية البشرية وتعزيز البنية التحتية والتساقهم بالمواطن وخدمته، أيا كان جنسه  لونه أو انتماءه القبلي .




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي