الصحراء زووم _ كماش : رئيس المجلس البلدي للعيون يعتذر عن الإزعاج الناتج عن الأشغال‎


أضيف في 20 يونيو 2016 الساعة 18:49


كماش : رئيس المجلس البلدي للعيون يعتذر عن الإزعاج الناتج عن الأشغال‎


الصحراء زووم : محمد كماش


حَسَدوا الفَتى إِذ لَم يَنالوا سَعيهُ@@فَالقَومُ أَعداءٌ لَهُ وَخُصومُ     
وَتَرى اللَبيبَ مُحسَّداً لَم يَجتَرِم@@ شَتمَ الرِجالِ وَعَرضُهُ مَشتومُ
وَكَذاكَ مَن عَظُمَت عَليهِ نِعمَةٌ@@ حُسّادُه سَيفٌ عَليهِ صَرومُ
فاِترُك مُحاوَرةَ السَفيهِ فَإِنَّها@@ نَدمٌ وَغِبٌّ بَعدَ ذاكَ وَخيمُ

سال الكثير من الحبر ودُبِّجَت المقالات حول التدوينة المعلومة، ولست هنا في معرض الرد عليها لكنني أعرف جيدًا قول المتنبي

 واذا أتتك مذمتي من ناقص@@فهي الشهادة لي بأني كامل

ويقول المثل الحساني للتعبير عن كثرة انتقاد الناس لأهل الفضل "البل ما توكل يكون الگدامي منهَ"، سألتُ نفسي ما سبب الهجوم على حمدي ولد الرشيد من طرف أقلام معلومة شغلها الشاغل القدح والذم بدون دليل ولا وثيقة ولا حجة ولا برهان، أتذكر العيون جيدا قبل عشر سنوات، وأتذكرها جيدا قبل خمس سنوات، أتذكر الأحياء الصفيحية و هوامش المدينة والبنية التحتية كما أتذكر الأزقة الترابية، العاقل من يزن الأمور بميزان الحق، واذا أردنا محاسبة أحد فلننظر الى ما تحقق على أرض الواقع ولندع عنا الكلام الفارغ، العيون ليست كما كانت على الاطلاق قبلحمدي، مشاكل مزمنة تخلصت منها المدينة : النظافة و المساحات الخضراء و ملاعب القرب و الصرف الصحي، والأوراش مستمرة ومفتوحة في كافة أرجاء المدينة، ولسان حال حمدي ولد الرشيد يقول "دعونا نعمل في صمت" وفي كل ورشة عمل لافتة جميلة كتب فيها رئيس المجلس البلدي يعتذر عن الإزعاج الناجم عن الأشغال" ، ويذكر له تواجده الدائم في كافة الأنشطة، و حضوره في عين المكان، ومساعدته لأبناء المنطقة.

المعارضة من أجل المعارضة والانتقادات من أجل الانتقاد لا تبني شيئاً ولا تحقق مكرمة وحتى لا يتقوّل علينا أحدا، لست عضواً في أي حزب و لا أكتب في السياسة لكنني أقول أن من عاداتنا أن ننسب الفضل لأهله و أن نوقر كبيرنا ونحنو على صغيرنا، والسياسة ليست بالبذاءة والتقول على الناس والقذف والسب، أقول لهؤلاء الذين يتهجمون بدون دليل ولا برهان ستحققون ما تصبون إليه "إلين تبرك الناگه اعْل ذروتهَ" كما يقول المثل الحساني.
أرجو أن أرى يوما لافتة مكتوباً عليها " نحن نعتذر عن إزعاج رئيس المجلس البلدي" في تلك المواقع الصفراء ولسان تلك الأقلام التي لا شغل لها الا الانتقاد.

عشتم طويلاً




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي