الصحراء زووم _ بيان الهيئات الريعية بالداخلة


أضيف في 22 يونيو 2016 الساعة 05:45


بيان الهيئات الريعية بالداخلة


بقلم : الخليل احمدو

إن القارئ  لبيان ما يصطلح  عليه (م.م)  بالداخلة  ليعتريه حقاَ الحزن والأسى , وينتابه الغم والكَدرِ, ويغشى من هول الصدمة الإنسان السوي  المعتدلُ , قد لا أجد ما يعبر عن ما جاء في هذا البيان سوى  المثل الشعبي المصري  ( ضربني و بكى وسبقني و أشتكى ) .

إن المتمعن في هذا البيان ليكتشف من الوهلة الأولى ضياع أصحابه و تيه كتابه و النتيجة حيرة قرائه , فالحقيقة  أن ما أمامنا ليس ببيان وإنما نحن بصدد دعوى قضائية كاملة الأوصاف , لا ينقصها سوى الإجراءات البيروقراطية والطوابع البريدية , فالبيان إن صح وصفه بذلك بدأ بوابل من التهم والمزاعم ( ضرب الاستقرار والتماسك الاجتماعي..التسلط.. إثارة الفتنة...) .

أستقو من قاموس التهم القسط الوفير , حتى تداعى لي إني في حضرة مجرم خطير , لقد كثرت  التهم حتى  هزلت, فلم اعد أستبعد اتهامه بالمسؤولية عن ثقب طبقة الأزون , ولا وقوفه  وراء الاحتباس الحراري  للأرض , وربما انقراض  الديناصورات , أو قد يكون وراء الاختفاء الغريب للسفن في مثلث برمودا .

لقد جاء بيان (م.م)  دفاعاً عن (ع.ش) , ليسئ فهم الحديث النبوي  الشريف ( انصر أخاك ظالم أو مظلوما ) , و أثارتني  بعض العبارات "الابنة البارة " و"جهتنا العزيزة" , أما البر فبر الوالدين ومن كان في سنهم ومنزلتهم .فمن كان في غير ذلك فلا إحسان له,  وأما "جهتنا العزيزة " فتوحي بأن جهة الداخلة تتعرض لعدوان, وهذا عارِ عن الصحة , فرئيس الجهة هو ابن المدينة أصيل أصالة أرضها  , لكن الأهم في ذالك والذي استعصى على أنصار حزب البام , هو دور السيد حمدي ولد الرشيد في هذا الجدال , ما الضير  في دفاعه الشديد عن السيد ينجا الخطاط , فهذا دوره الحزبي على اعتبار أنه منسق للجهات الثلاث .

لقد اتضح البيان و انقشع عنه اللبس والغموض , فبدأ بالتهم وانتهى بالمزايدات المسرفة , التي لا تسمن ولا تغني من جوع, فأهل الصحراء قاطبة آباءهم  وأجدادهم جاهدوا , وفي ساحات الوقيعة استشهدوا , فلا داعي للمزايدات فكتب ومذكرات المستعمر ما زالت تشهدُ, معركة "توجنين" سنة 1928  استشهاد " سيدي محمد ول محمد الرشيد " و معركة " الشقات " سنة 1919 "محمد الخليل ول محمد الرشيد " واحمد بابا ولد محمد المهدي ولد الرشيد" إلى آخره...    استشهاد  "عبد الله ولد الخطاط"  سنة 1932 بمعركة " أم التونسي الشهيرة" وجرح كل من "إبراهيم السالم الخطاط " و "عبداتي ول الخطاط" والقائمة طويلة ....




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي