الصحراء زووم _ نصائح بيئية لإنقاذ المنطقة الرطبة بخليج الداخلة


أضيف في 7 غشت 2016 الساعة 14:16


نصائح بيئية لإنقاذ المنطقة الرطبة بخليج الداخلة


 بقلم أحمد لحويمد (ناشط بيئي بالداخلة)

إذا كان العالم أدرك الأهمية  الإيكولوجية للمناطق الرطبة، مما دفع سكانه إلى توقيع إتفاقية بمدينة رامسار اﻹيرانية، و قد سميت اﻹتفاقية بإسم هذه المدينة، سنة 1971 حيث إنتظرت حتى 1975 لتطبيقها. فإن المملكة المغربية قد وقعت على اﻹتفاقية سنة 1980، و إنضمام المغرب لﻷطراف الموقعة على رامسار ألزم مؤسساته بحماية جميع المناطق الرطبة المسجلة ضمن هذه القائمة،
و بإعتبار أن هور/خليج وادي الذهب مسجل ضمن القائمة المغربية تحت رقم 1470 ، نتيجة لتميزه  بغناه باﻷعشاب البحرية النادرة و ما يقارب 120  نوع من الرخويات، و بإعتباره كان يمثل ثاني أهم موقع تقضي به الطيور المهاجرة فصل  الشتاء و أحصى علماء من قبل 60000 (العدد تراجع كثيرا للملاحظ بالعين المجردة).
فإننا في جهة الداخلة وادي الذهب مطالبين بإعداد إستراتيجية جهوية تعمل على تحقيق صون هذه الهبة الربانية، من خلال رفع مستوى الوعي البيئي لدى كافة شرائح مجتمعنا المحلي بأهمية الدور الذي يلعبه خليج وادي الذهب على المستوى العالمي، و رغم أني حديث العهد بالمنطقة فقد لاحظت تراجع في أعداد تكشا (اﻹسم المحلي للسلطعون اﻷحمر) و خصوصا بالنقطة الكيلومترية 25 ، و أعتقد أن إستمرار الحال على ماهو عليه سيهدد اﻷنواع الحية و هو ما سيؤثر حتم على السلسلة الغذائية و بالتالي مخزون اﻷسماك و اﻷخطبوط الذي يمثل عصب اﻹقتصاد بالجهة. و عليه فإن الفاعلين اﻹقتصاديين و البيئين بالجهة مطالبون اليوم أكثر بالجلوس معا و إدراك مدى التهديد الذي يتعرض له الوادي الثمين.
كما أن الجمعيات بصفتها قوة إقتراحية و اﻷقرب إلى السكان  مطالبة ،بشكل ملح، بتعبئة الشباب للتطوع و تقوية قدراته من خلال منهجية و لغة تخاطب أكبر قدر من المجتمع. لكي تكون القيمة اﻹجتماعية و اﻹقتصادية  و الثقافية هم مشترك لدى القطاع  العام و الخاص عند وضع خطط نشاطهم و خاصة اﻷنشطة التي تؤثر على بيئات اﻷراضي الرطبة.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي