الصحراء زووم _ زامبيا .. بين إستقبال زعيم البوليساريو وإنشغالات الفعفاع


أضيف في 10 يناير 2017 الساعة 19:41


زامبيا .. بين إستقبال زعيم البوليساريو وإنشغالات الفعفاع


بقلم : أحمد القاري

تستقبل زامبيا الليلة زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي في زيارة لثلاثة أيام. و تعد هذه الزيارة ضربة للجهود التي قام بها المغرب في دول جنوب إفريقيا لمحاولة تغيير مواقفها تجاه قضية الصحراء.

و كانت زامبيا سحبت اعترافها بالجمهورية الصحراوية شهر يونيو الماضي. و أعلن أن الملك محمد السادس سيزورها في دجمبر.

و لكن ضغوطا شديدة من جنوب إفريقيا و زيمبابوي أدت لتغيير كبير في موقف زامبيا. و هو ما أدى لتأجيل ثم إلغاء زيارة الملك.

و يأتي استقبال إبراهيم غالي في زامبيا بعد زيارة استقبل فيها على أعلى المستويات في جنوب إفريقيا. و هذا يعد هجوما مضادا بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها الديبلوماسية المغربية خلال الأشهر الأخيرة من 2016.

و يفترض أن تعلن الخارجية المغربية عن موقف تجاه تطور السلوك الزامبي. و الشعب المغربي مدين بالحصول على تفسير لإخفاقات الدبلوماسية برغم توفرها على عدد من الوزراء و جيش من الخبراء و الأموال الطائلة التي تنفقها و التفاؤل الذي نشرته حول نتائج جهودها.
فهل يصدر مزوار بلاغا في الموضوع و هو الذي طالما أصدر بلاغات في قضايا و نوازل أقل خطرا أو يلتزم الصمت؟

و هل يمكن لدبلوماسية المعينين أن تعطي نتائج ملموسة في وقت تعتمد فيه دبلوماسية العالم الديمقراطي كلها على المنتخبين؟

و من ناحية ثانية، ألا يعد المكان الصحيح لبذل الجهد من أجل حل قضية الصحراء أو الاقتراب من حل لها هو الصحراء نفسها؟

لم لا يتم التركيز على حل المشاكل الحقوقية و الاقتصادية و الاجتماعية في الإقليم ليكون فعلا نموذجا لحكامة جيدة؟ و هل يمكن تحقيق ذلك بدون ديمقراطية تعم المغرب نفسه؟




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي