الصحراء زووم _ في الأخير إنتصر حزب الإستقلال



أضيف في 24 شتنبر 2017 الساعة 22:31


في الأخير إنتصر حزب الإستقلال


الصحراء زووم : م. عبدالرحيم كجيج


بعد أخد و رد، بعد معركة من أجل الحزب، و بعد إختلاف كبير حول تدبير المرحلة القادمة، اليوم إنتصر الحزب و إنصهرت كل الأطراف في بريق معدنه صافي و خالي من حب الذات و المصلحة الشخصية، إنصهرت كل الأطراف في فكرة واحدة هي مصلحة الحزب و لاشيئ غير الحزب.

بين الأمس و اليوم إنقلبت كل الموازين، و وضع حد للأقلام المؤجورة التي أسالت الكثير من المداد للحديث عن أزمة حزب علال، ليجد القلم الحر مكانته اليوم داخل الأوساط الإعلامية، مستحضرا روح علال و مكانة الحزب الحقيقية داخل المشهد السياسي، فبعد الأن لم تعد توجد خطوط داخل الحزب و بالخصوص قبيل محطة المؤتمر.

نجح الحزب و بشكل رسمي في لم شمل الجميع و توحيد الرؤية للذهاب للمؤتمر بحجم العزيمة و بنفس الإرادة، فبالأمس خلص إجتماع اللجنة التنفيذية إلى عدة نقاط كلها تصب في توحيد الرؤية و نفس الخط، من أجل إنجاح المؤتمر السابع عشر، و اليوم أختتمت اللجنة التحضيرية أشغالها بروح و مسؤولية عالية، واضعين بصمة النجاح مهما كانت درجة الإختلاف.

لن يمكر أي طرف الدور الذي لعبه الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد في تسريع وثيرة العمل لإنجاح المؤتمر، كما لا يمكن لأي طرف نكران المجهود الذي قام به و هو يصول و يجول أرجاء المملكة لتوحيد الصف بذل التفرقة، و النتيجة في نهاية المطاف نجاح بدرجة إمتياز للمؤتمرات الإقليمية ثم توحيد كلمة أعضاء اللجنة التنفيذية، ليستحضر الحزب في هاته المحطة الحرجة روح علال لنكران الذات و ربط المسؤولية بالمحاسبة.. كما يعتبر تعين الأخ سيدي محمد ولد الرشيد رئيسا للجنة التنظيم و اللوجيستيك خروجا عن التقليد و أعترافا بمجهودات و طاقة الشاب في القدرة على إنجاح المؤتمر الذي يتجاوز عدد المؤتمرين فيه 5000 مؤتمرين و مؤتمرة.

و في الأخير لا يسعنا إلا الإعتراف بإنتصار الحزب على كل الأطراف، بل لا يسعنا القول أن مرحلة الإختلاف أنجبت خيرة الكفاءات و الأطر الذين تدافعوا بشكل إيجابي من أجل الحزب و مستقبله، بل أثبتوا أن حزب الإستقلال مرجع لكل الأحزاب السياسية، و مكانه الطبيعي داخل المشهد السياسي صعب تعويضه، بكل بساطة لأنه الرقم الصعب في المعادلة السياسية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي