الصحراء زووم _ ثقافة الصحراء، الحياة وطقوس العبور عند مجتمع البيظان



أضيف في 12 دجنبر 2014 الساعة 00:21


ثقافة الصحراء، الحياة وطقوس العبور عند مجتمع البيظان


صدر حديثا، للكاتب والناقد إبراهيم الحيسن، عن “دار أبي رقراق للنشر” بالرباط، وبدعم من وكالة الجنوب للإنعاش والتنمية الاجتماعية والاقتصادية بالأقاليم الجنوبية، كتاب جديد بعنوان “ثقافة الصحراء: الحياة وطقوس العبور عند مجتمع البيضان”.

يروم هذا الكتاب، الواقع في 318 صفحة من الحجم المتوسط والمذيل بملزمة ملونة تجسد جوانب من مظاهر العيش في الصحراء، رصد أهم السمات والخصائص الأنتروبولوجية المميزة للمجتمع البيضاني، من خلال مقاربة مجموعة من المواريث والرواسب الثقافية Survivances culturelles، التي ترسخت كثيرا في أذهان الناس، وأغنت مسار تشكل هذا المجتمع البدوي العشائري، منها عناصر الثقافة المادية والرمزية كالمعتقدات الشعبية، والعادات والتقاليد، والشعائر، وطقوس الانفصال والاتصال، والاندماج والتحول وعلاقتها بالعديد من الاحتفاليات الدينية والاجتماعية.
ينقسم الكتاب إلى أربعة فصول ذات مضامين، يتطرق الأول منها إلى البداوة كنظام معيشي بالصحراء، يعتمد بالأساس على الإنتاج المعد للاستهلاك اليومي ويقوم على الترحال، بمستوياته المتعددة، ويجعل من الطبيعة مصدرا وحيداً للعيش والإنتاج. وفي ضوء ذلك، يبرز التقسيم التالي داخل البنية الاجتماعية لبدو الصحراء:
أ- العشائر الجمالة، أو أهل لْبَلْ (الإبل): بدو أقحاح ذوو النجعة البعيدة. فهم يتخذون الخيل لركوبهم والإبل لمعاشهم (حمل الأحمال، الرحيل، التغذية..).

ب- العشائر الغنَّامة، أهل الغنم: نصف رحل وذوو نجعة محدودة. يعتاشون من رعي الأغنام والماعز.

ج- عشائر مستقرة: أهل المَدر يعيشون بشكل مستقر. ومن أنواع ترحالهم: التِّرحال العادي (اختياري)، التِّرحال الاضطراري/ تفرضه ظروف طارئة، ثم التِّرحال الموسمي/ تبعا لأحوال فصول السنة وتقلباتها.

وفي الفصول التالية من الكتاب، يبرز إبراهيم الحيسن جوانب من خصائص بدو الصحراء، كالتنقل والبساطة في المسكن والملبس، والمأكل والمشرب، والزينة والتزيُّن والمُداواة، إلى جانب قيم العقيدة والدين، والكرم وطقوسه، والجوار والثأر والتناصر. فهذه الصفات وغيرها، كما قال الحيسن، هي سمات ثقافية ذات عمق أنتروبولوجي، يرسم نمط عيش البيضان ويجسد جوانب من تفكيرهم، وأشكال تواصلهم وتكيفهم مع المكان والحيوان والإنسان.

وأشار الحيسن إلى أن القبيلة تتناول كَكيانٍ اجتماعي، وكقوة بشرية قائمة بذاتها، متنقلة أو مُقيمة على أرضٍ محددة، لها لهجتها الخاصة والمشتركة، وتجمع أفرادها علاقات نسبية وقرابية خاصة وعصبة دموية، إلى جانب المصاهرة والتفاعل الاجتماعي والتناصر، وتوزيع السلطة والثروة والممتلكات العامة والمشتركة. القبيلة من هذا المنظور لا تعدو كونها مؤسسة اجتماعية تنهض على عناصر الدم والقرابة والعظامة، وأيضا كرابطة تخضع فيها البنية الاجتماعية لأطروحات الأنتروبولوجيا الانقسامية عبر جدلية الانشطار والانصهار، الأمر الذي يفسر كون النظام القبلي بالصحراء مؤسس على نظم وقواعد الاندماج الداخلي بين مكونات القبيلة دون غيرها.

وإلى جانب هذا يبحث الكاتب في هذه الدراسة عن الجذور العميقة المؤسسة للنسقِ الثقافي بالصحراء، من خلال تدوين وتحليل ومقارنة ما جاء على ألسنة الرواة والأهالي والإخباريين (العرَّاف)، ويحاول الإجابة عن جملة من الأسئلة، التي تقود إلى فهم المعاني الحقيقية والجوهرية لهذه الثقافة، متناولا مجموعة من التقاليد وطقوس العبور، التي تنبني عليها دورة الحياة لدى المجتمع البيضاني كطقوس الولادة والختان، والزواج والطلاق، وشعائر الموت والدفن، فضلا عن طقوس اللعب واللهو، والغناء والرقص الاحتفالي، والتفكه والفرجة الشعبية..إلخ. مع ما يرافق ذلك من ممارسات خرافية نابعة من فكر ميثولوجي معقد.

وأضاف الحيسن أن تلك الطقوس والشعائر يمكن تقسيمها إلى ثلاثة أنواع عامة، هي: شعائر الانفصال، وهي مجموعة طقوس تؤديها المجتمعات في حالة انفصال الفرد من مرحلة عمرية معينة، ليتهيأ للانضمام إلى مرحلة عمرية تالية، كانفصاله عن مرحلة الطفولة ليلتحق بمرحلة البلوغ. وشعائر الانتقال، وهي ممارسات طقوسية تؤدي إلى تأهيل الفرد للانضمام إلى المجموعة العمرية الجديدة، كتهيئة الفتاة المخطوبة للانتقال من حياة العزوبة إلى مرحلة الزواج، وتحريم بعض الأطعمة على المرأة الحامل كي لا يتأثر الحمل. ثم شعائر الاندماج، وتشمل العادات والممارسات التي يؤديها الناس لدمج الفرد في المرحلة العمرية الجديدة، كمراسيم الزواج، وطقوس الولادة، وغير ذلك مما يشيع في المجتمعات الإنسانية.

يرصد الكاتب في هذه الدراسة التطور التاريخي لثقافة المجتمع البيضاني عبر اعتماد منهج علمي (إثنو- أنتروبولوجي) يأخذ بعين الاعتبار التغير الاجتماعي، ومسار التحول والنقل الثقافي Transfert culturel، وأسبابه ودوافعه لدى أبناء هذا المجتمع وهذه الثقافة. ومن ذلك تأثير القيم الوافدة والبرانية، والتمدن والانخراط في حياة عصرية جديدة، وتزايد فرص الاتصال والاحتكاك بعوالم ما وراء الصحارى، والاستجابة لمطالب التغير الثقافي ولمشروعات الاستقرار، وظهور تغيرات إيكولوجية حتمية تواءمت معها ظروف التغيير، وحدوث تفكك وانشطار وانقسام Ségmentation، وغياب الوعي بمسألة الهوية الثقافية.

يعد كتاب “ثقافة الصحراء: الحياة وطقوس العبور عند مجتمع البيضان”، الإصدار الثاني عشر في رصيد الناقد إبراهيم الحيسن، الذي ينضاف إلى مجموعة من الأبحاث والدراسات حول التراث الشعبي الحساني، والفن التشكيلي، وتوجد له دراسة جديدة أخرى سيجري توزيعها بعد أسابيع، وهي صادرة ضمن منشورات مجلة عالم التربية في موضوع “الفن والتكنولوجيا: مستقبل الدرس التشكيلي في عصر الميلتي ميديا”. وفضلا عن ذلك، توجد للحيسن دراسة سوسيو- ثقافية قيد الطبع حول “طابو الجنس..واللذة المحظورة في الصحراء”، إلى جانب دراسة أخرى مقترحة للنشر تحمل عنوان “السلطة البيداغوجية: الهرميات المدرسية وإعادة إنتاج الهيمنة”.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الشعر الحساني الدلالات والمعاني
الأزياء الصحراوية ... سحر الألوان وأناقة الملبس
" الحركية الثقافية والعلمية بالصحراء " موضوع محاضرة بالمركز الثقافي المغربي بنواكشوط
"الأدب والحلم المغاربي" شعار الدورة العاشرة من مهرجان الأدب الموريتاني
محاميد الغزلان تحتضن فعاليات الدورة السادسة لمهرجان تاركالت للثقافة الصحراوية
عشية مسيرة شارلي إبدو .. ليلة مديحية رائعة بالعيون
هذه هي أنشطة المركز الثقافي المغربي بنواكشوط لهذا الشهر
باحثة مغربية تدعو إلى دسترة الحسانية وصيانتها
موسم طانطان يحل ضيف شرف على الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لمدينة حائل السعودية‎
للمرة الثانية جمعية أوديسا للثقافة والفن تعلن تأجيل مهرجان العيون الدولي لمسرح الشارع وهذه هي الأسباب