الصحراء زووم _ مؤسسة بصير تواصل سلسلة ندواتها العلمية الدولية بإقليم أزيلال



أضيف في 20 يونيو 2018 الساعة 16:29


مؤسسة بصير تواصل سلسلة ندواتها العلمية الدولية بإقليم أزيلال


الصحراء زووم : بعثة الموقع

تواصل مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام سلسة ندواتها الفكرية والعلمية الدولية لليوم الثاني تواليا تحت عنوان "التصوف الإسلامي وثقافة السلم والتسامح"احتفاءا بالذكرى 48 لانتفاضة المقاوم سيدي محمد بصير التاريخية بإقليم العيون ضد الاستعمار الإسباني المحتل.

واستهلت المؤسسة أشغال جلستها العلمية الثانية بإقليم أزيلال بمجموعة مداخلات علمية وفكرية هامة، أطرها مجموعة من العلماء والدكاترة الباحثين في الفكر الصوفي من مختلف بلدان العالم الإسلامي (العربي و الغربي).

وافتتح فضيلة الشيخ الدكتور"محمد سرور الشيخ عبد المحمود" شيخ الطريقة السمانية بمدينة طابت السودانية، وأستاذ الحديث بجامعة أم درمان الإسلامية بعنوان: "حاجة الناس والمجتمع للتربية الصوفية على قيم التسامح" الذي أكد على ضرورة استحضار اسلوب الاستقراء التاريخي والتحليل الاستقرائي لفهم القيم الأخلاقية والسلوكية لنشر ثقافة التسامح والسلم داخل المجتمعات الإسلامية ككل.

كما قارب الشيخ الدكتور بين ثقافة التسامح والتربية الصوفية من خلال حاجة المجتمعات لها، ضاربا أمثلة تاريخية في فترة الجاهلية وبعد الاسلام تدل على أن الفكر الصوفي والتربية الصوفية كانت حاضرة في تاريخ الأمة العربية والإسلامية.

وفي مداخلة للشيخ العلامة "حامد عبد الرحمان الحمداني" عضو المجلس القومي للذكر والذاكرين بدولة السودان الشقيقة، والتي اختار لها عنوان: دور الزوايا والطرق الصوفية في توعية الأمة على قيم التسامح" أكد على أن الغاية الأساس من الزوايا الصوفية هو الانفتاح على المجتمع وتوعيته وتثقيفه سواءا كان تثقيفا دينيا او علمية وحتى تأديبيا صرفا من خلال ايصال رسالة التسامح والسلم والمغفرة والحلم للتعايش مع الأخر.

وفي السياق ذاته أكد الدكتور "اقتدار كرامات" مدير معهد إعداد القيادة وتطوير المجتمع بمدينة ببرمنكهام بريطانيا، من خلال مداخلته المعنونة بـ"Peace and non-violence in Islam" السلام واللاعنف في الإسلام" على أن الإسلام جاء موجها وحاثا على مكارم الأخلاق وناشرا لثقافة التسامح والسلم، مشددا على ضرورة نبذ العنف والكراهية وعكس صورة مناسبة مع المقتضيات التي جاء بها المنهاج الإسلامي لإخراج الناس من الظلمات إلى النور.

أما مداخلة الدكتور "عادل الحرازي" وهو استاذ جامعي من اليمن فقد عنون مداخلته بـ"وسطية الصحابة رضي الله عنهم" التي رصد خلالها عديد الأمثال الدالة على أهمية المعاملة الوسطية في كل الإشكالات والمواضيع المتجددة الحالية، كما وثقت مداخلته عددا من المواقف الوسطية التاريخية المنسجمة مع الفكر الصوفي الحديث.

وتوالت مداخلات مجموعة من المشايخ كالدكتور  "الهادي حمدان معاطي" استاذ مساعد بجامعة السلام كلية التربية بدولة السودان، ومدير مركز الدعوة الإسلامية وتأهيل الأئمة بعنوان: الوسطية منهج النبوة والسلف" لتليها مباشرة مداخلة الدكتور "محمد إلياس" أستاذ مشارك بالجامعة الإسلامية العالمية بإسلام اباد باكستان ورئيس المركز العالمي للفكر والبحث والوعي بعنوان "جهود أهل التصوف وأسس التعايش السلمي في المجتمع الإسلامي".

واختتمت مداخلات الجلسة العلمية الثانية من سلسلة الندوات الفكرية للذكرى 48 لانتفاضة المقاوم سيدي محمد بصير التاريخية بمداخلة الاستاذ "وليد المغربي" باحث من دولة فلسطين ومقيم سابق بالمملكة المغربية بعنوان: "جهود إمارة المؤمنين المغربية في سلم وأمن المجتمعات الإنسانية القضية الفلسطينية والقدس نموذجا".





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شمكارة ... ولكن
المنظمة الأمريكية "أميدايست" تسوق برنامج "مهارات للنجاح" بالداخلة
إنفراد : بشرى لعمال الإنعاش الوطني ,,, مخطط حكومي لإدماجهم في التغطية الصحية الأساسية
الطاقة الخضراء في صلب نقاشات منتدى "كرانس مونتانا" في مارس المقبل بالداخلة
لا تغيير في حصص عمالات وأقاليم المملكة من الدقيق الوطني من القمح اللين خلال الأسدس الأول من سنة 2015
هذه شروط الحكومة للإستفادة من الدعم المباشر للنساء الأرامل
التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية تجري فحوصات طبية لفائدة ساكنة كليميم وسيدي إفني
بمناسبة العيد إلتفاتة خيرية لصالح أطفال العيون
طريف : فيسبوكيون مغاربة يلخصون أهم أحداث العام المنصرم بطريقتهم الخاصة
بسمة بالداخلة والغاية إجراء عمليات جراحية مجانية لعلاج التشوهات الخلقية بالوجه