الصحراء زووم _ استقالة أو إقالة هورست كولر تشرع الباب لتولي شخصية أمريكية الوساطة الأممية لنزاع الصحراء


أضيف في 23 ماي 2019 الساعة 05:26


استقالة أو إقالة هورست كولر تشرع الباب لتولي شخصية أمريكية الوساطة الأممية لنزاع الصحراء


الصحراء زووم :سيد احمدالسلامي


عود على بدء، يعود نزاع الصحراء للمربع الأول بعد الاستقالة المفاجئة والمدوية لهورست كولر مبعوث الأمم المتحدة الى نزاع الصحراء، مفسحة المجال لتناسل سلسلة من التساؤلات يمسك بعضها بتلابيب بعض، حول الأسباب الحقيقية والكامنة التي دفعت كولر لهذا القرار، خاصة وأن الجهود التي بذلها والدينامية التي أطلقها منذ تعيينه، أعطت الأمل بإمكانية انفراج الأمور في اتجاه بلورة حل توافقي لهذا النزاع يرضي جميع الأطراف، ويحظى بدعم القوى الاقليمية والدولية.

ومن خلال استقراء أسباب استقالة كولر يقف الخبراء المتتبعون لخبايا الملف على جملة أسباب أهمها، أن تكون الولايات المتحدة قد رفعت يدها ولو مؤقتا من جهود البحث عن حل لنزاع الصحراء، في ظل انشغالها وتركيزها على الوضع في الخليج ودق طبول الحرب مع ايران، وكذا الوضع في الشرق الاوسط وحاجتها لحشد أكبر قدر من الدعم العربي لصفقة القرن التي تستعد واشنطن لطرحها لحل الصراع العربي الإسرائيلي، في ظل ضبابية تعتري الموقف المغربي الذي لم يبدي لحدود اللحظة أي حماس تجاه الموقف من حروب معاوية وعلي الممتدة عبر تاريخ وجغرافيا المنطقة، وما يزيد الغموض أكثر حول الموقف المغربي قراره بالإنسحاب من عاصفة الحزم التي أتت على الأخضر واليابس دون حسم ببلاد اليمن التعيس، بالإضافة لعلاقته المترنحة مع الإمارات والسعودية في الآونة الاخيرة، بعد أن اختار مسافة فاصلة من أزمة محاصرة قطر.

في ذات السياق يطرح عديد المراقبين أسبابا أخرى، بالاستناد لما راج مؤخرا عن استعداد الولايات المتحدة بالإتفاق مع المغرب لطرح حل سياسي يستبعد خيار الإنفصال والحكم الذاتي على حد سواء، خاصة وأن هذه الإستقالة تزامنت مع زيارة ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي للولايات المتحدة، وعقده لعدة لقاءات سرية مع عدد من المسؤولين الأمريكيين في العاصمة واشنطن.

 خطة يرجح أنها لم ترق لهورست كولر، الذي راهن على واشنطن أولا ثم برلين ثانيا من خلال تأكيده في كل مرة أنه رئيس سابق لألمانيا بكل ما تمثله من إرث تاريخي باوروبا في اشارة الى أن بلاده التي سبق لها أن احتلت باريس، لن ترضى أن يخفق أحد رموزها السابقين تحت وطأة الضغوط الفرنسية، ليتمخض الجبل عن فأر تعب انطونيو غوتيريس في البحث له عن مخرج مشرف من أوحال رمال الصحراء الجارفة التي سبق لها أن أغرقت من هم أكثر منه حنكة وتمرسا ودبلوماسية وسندا ونفيرا .

فيما كان لافتا مسارعة طرفي النزاع للتعليق على هذه الاستقالة، ففي الوقت الذي عبرت جبهة البوليساريو عن حزنها وخيبة أمالها من القرار، أعلنت الخارجية المغربية عن أسفها، تأسف بدا أنه بطعم الارتياح، بسبب تحفظ الرباط على الضبابية التي حامت حول تحركات هورست كولر وعديد لقاءاته خاصة بكواليس الإتحاد الإفريقي، وتوجسها من محاولة بلاده ألمانيا الدخول على خط جهوده وتحركاته، بينما إختارت الجزائر وموريتانيا الركون للصمت في خطوة توحي بأنهما طرفين مراقبين لسراب المباحثات .

 حزن، وأسف، وصمت، يشبه لحد كبير بيانات وبلاغات جميع الأطراف التي يغني كل منها على ليلاه باجتزاء الفقرات التي تصب لصالحه والاستناد عليها تبعا لذلك للتعبير عن ترحيبه بالقرارات المستنسخة التي تصدر سنويا او دوريا عن مجلس الأمن الدولي، الذي يحرص كل مرة على اختيار لغته بعناية فائقة بعبارات ترضي كل طرف بين ثنايا فقراته، باستثناء طبعا أولئك الذين تلفح وجوههم نار لحمادة الحارقة كل صيف بعد اسدال مسرحية مناقشة النزاع بمجلس الأمن، في شهر ارتبط اسمه لسخرية القدر بالكذب،  ولإن الكذبة لم تعد كافية وما باتت تنطلي على أحد تمت إضافة كذبة أخرى شهر أكتوبر بالتمديد للمينورسو كل ستة أشهر .

وفي خضم هذه الأسباب يبرز التساؤل هل استقال كولر أم أقيل بضغط من الإدارة الامريكية خاصة التيار المحافظ الذي يقوده جون بولتون، ورغبته الجامحة بالدفع بمبعوث أمريكي يكون عرابا لهذا الحل، حل مطور يدخل بعض التحسينات على خطة جيمس بيكر التي كانت قاب قوسين أو ادنى من فرضها على جميع الأطراف، والتي لازال إجهاضها يشكل غصة في حلق جون بولتون الذي كان أحد مهندسيها والمنافحين عنها .

ومهما يكن بشأن الأسباب التي دفعت كولر لتقديم استقالته، فإن من الواضح أن هذا القرار يرتبط بانفراط عقد الاتفاق الضمني بين ساكن البيت الأبيض وكولر، والذي بموجبه قبل هذا الأخير بتولي هذه المهمة الصعبة والشائكة، وهو الإتفاق الذي حصل بمقتضاه على تعهدات من قبل واشنطن بتقديم الدعم اللازم له لإنجاح مهمته، وذلك لخشيته حينها من ان تصطدم جهوده بالموقف الفرنسي المنافح عن التصور المغربي للحل، فإنفراط التعهد أخل بالتوازن الدولي المطلوب لإنجاح مهمته، في ظل اختلال التوازن الاقليمي في المنطقة، بسبب انكفاء الجزائر، المنشغلة بوضعها الداخلي وإعادة صياغة نظامها المتهاوي امام ضغط الحراك الشعبي الطامح لإقتلاع النظام الحالي من جذوره .

ويبدو أن حسابات كولر وتفاؤله الذي تبدد بالحصول على الدعم الكافي من القوى الكبرى خاصة واشنطن، لدفع الأطراف للعودة الى المفاوضات في افق الاتفاق على حل يكون مرضيا للجميع، وجهوده لتحقيق اختراق يدفع باتجاه الحل، اصطدمت بالطبيعة المعقدة والشائكة لهذا النزاع الذي عجزت معها الأمم المتحدة ومبعوثوها الدوليون عن إيجاد حل له.

فيما يبقى التساؤل مطروحا عن مصير الجولة الثالثة من اجتماع الطاولة المستديرة الصيف المقبل، والتي كانت جزءا من الدينامية التي أثمرتها جهود كولر المستقيل، والتي يبدو أنها ذهبت أدراج الرياح، جارفة معها كل الأمال والتطلعات بتسوية مرضية تشكل نقطة نهاية ل 44 سنة من المعاناة؟

ليبقى في شبه المحسوم أن الوساطة الأممية للصحراء سينبري لقيادتها هذه المرة مبعوث أمريكي، في ظل التناوب الحاصل على الوساطة بين الجانبيين الأوربي والأمريكي منذ استقالة جيمس بيكر، والذي تولى الهولندي فان والسوم المهمة من بعده ثم كريستوفر روس الذي أعقبه هورست كولر، وهو ما يرجح الفرضية الأخيرة بتولي شخصية أمريكية الوساطة، والتي لن تخرج عن شخصيات ومنظري تيار المحافظون الجدد ورموز الهيمنة الأمريكية على القرار الدولي .

استقالة او إقالة تبقي النزاع في خانة المجهول مكرسة للجوء والشتات والمعاناة والفرقة بين الصحراويين على ضفتي النزاع، في ظل صراع إقليمي يشبه لحد كبير صراع أصلعين على مشط، وهو ما يشرع الباب على مصرعيه لمواصلة سياسة عض الأنامل بين المغرب والجزائر في إنتظار من سيصرخ أولا..




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
افتتاح أكبر مسجد بالصحراء في السمارة
هام : هذه هي تواريخ إيداع ملفات الترشيح لإمتحانات الباكالوريا أحرار
إرتباك في حزب الإتحاد الدستوري بعد إنضمام العشرات من مناضليه لحزب الإستقلال بالعيون
الصحراء زووم تعزي قبيلة الشرفاء الرگيبات في وفاة المرحوم الشريف عبداتي ولد ميارة
بلدية المرسى وبلدية "ميري" يوقعان إتفاقية توأمة وتعاون
بعد تقاعس وكالة الحوض المائي ومندوبية الفلاحة بلدية العيون تتدخل لإنقاذ الساكنة من الناموس
إستثمارات تقدر بثمانية ملايين درهم لحماية مدينة كلميم من الفيضانات
مدينة أسا تحتضن الملتقى الجهوي حول الواحات نهاية الاسبوع الحالي
التصوف السني ودوره في تحصين الأمة موضوع ندوة علمية بالعيون
انطلاق عملية تسجيل الحجاج الذين تم اختيارهم عن طريق القرعة ابتداء من خامس يناير المقبل