الصحراء زووم _ خاص : المينورسو تواصل سياسة التقشف بسحب 22 سيارة من اسطولها


أضيف في 12 يوليوز 2019 الساعة 18:16


خاص : المينورسو تواصل سياسة التقشف بسحب 22 سيارة من اسطولها


الصحراء زووم  : سيد احمد السلامي

في إطار تطبيق سياسة التقشف التي شرعت فيها بعثة المينورسو منذ شهور، إثر نقص التمويل الذي تعانيه منه البعثة، قررت هذه الاخيرة تقليص اسطول السيارات التابع لها، وسحب 22 سيارة رباعية الدفع من نوع برادو،  والتي أرسلتها الامم المتحدة إلى بعثتها في لبنان "اليونيفيل".


ويأتي هذا القرار في ظل المشاكل التي تتخبط فيها البعثة بسبب نقص التمويل، والتي أدت العام الماضي إلى سحب البعثة للعديد من سيارات الدفع الرباعي، وكذا تسريح العديد من العاملين معها، وذلك إثر قرار الولايات المتحدة الأمريكية بتخفيض تمويلها للميزانية السنوية للبعثة الأممية بأكثر من النصف شهر أكتوبر الماضي، وهو القرار الذي يندرج في إطار الاستراتيجية الجديدة للإدارة الامريكية، التي كشف عنها مستشار البيت الابيض جون بولتون، حيث اعلن وبشكل صريح ان واشنطن لن يكون بمقدورها الالتزام بمواصلة تقديم الدعم للبعثات التي تفشل في تحقيق تقدم في معالجة النزاعات خاصة في افريقيا، وأشار بشكل واضح لبعثة المينورسو في الصحراء.


وكانت اللجنة الخامسة بالجمعية العامة للأمم المتحدة، قد أوصت قبل أيام بضخ مبلغ 60 مليون و 453 ألف و 700 دولار في حساب المينورسو، في وقت لازالت العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة بالمنطقة لإيجاد حل لنزاع الصحراء، تراوح مكانها، وهي العملية التي يعد إنشاء بعثة المينورسو جزءا أساسيا منها، خاصة فيما يتعلق بمراقبة والتثبت من مدى التزام الأطراف بالإتفاقيات العسكرية المتعلقة بوقف إطلاق النار، في ظل مواصلة الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس لمشاوراته للبحث عن خليفة لهورست كولر الذي قدم استقالته في 24 ماي الماضي.


وبالإضافة إلى الأزمة الخانقة وشح الموارد وعديد المشاكل التي تتخبط فيه البعثة والمرتبطة بحالة الانسداد التي يعرفها مسلسل السلام بالمنطقة، أطلت مؤخرا الى العلن فضيحة اخلاقية بطلها رئيس البعثة كولن ستيوارت، والتي كشف عنها مدير موقع Inner City Press المتخصص في هيئة الأمم المتحدة، الذي أشار إلى أن ستيوارت متورط في قضية تحرش جنسي، حينما كان يشغل منصب نائب مدير ورئيس موظفي مكتب الأمم المتحدة في الإتحاد الأفريقي في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا ما بين عامي 2011 و 2016، وهي الفضيحة التي عمل غوتيريس على التستر عليها، رافضا فتح تحقيق في القضية، وذلك من أجل تمرير قراره القاضي بتجديد عقد "كولين ستيوارت" على رأس بعثة المينورسو، في وقت يعارض فيه العديد من المسؤولين الكبار بالأمم المتحدة إعادة تعيينه رئيسا للمينورسو.


وبعثة المينورسو تباشر مهامها في المنطقة منذ سنة 1991، وتعاقب على رئاستها العديد من الممثلين الخاصين للأمم المتحدة، في ظل العديد من العراقيل والصعوبات التي تصطدم بعملها والتي أدت إلى استقالة عدد من المبعوثين الشخصيين للأمين العام الأممي إلى الصحراء، نتيجة فشل الأطراف في التوصل الى حل سياسي لهذا النزاع، وعلى مدار 27 سنة من اتفاق وقف إطلاق النار، حصلت تطورات ميدانية لم تواكبها البعثة الأممية، وفشلت في فرض هيبتها كبعثة مخول لها مراقبة المنطقة، وهو الفشل الذي بدا جليا في معبر الكركارات الذي يعرف بين الفينة والاخرى أحداثا وتوترات، امام مرأى البعثة الأممية، التي يكتفي أفرادها بدور المتفرج.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
افتتاح أكبر مسجد بالصحراء في السمارة
هام : هذه هي تواريخ إيداع ملفات الترشيح لإمتحانات الباكالوريا أحرار
إرتباك في حزب الإتحاد الدستوري بعد إنضمام العشرات من مناضليه لحزب الإستقلال بالعيون
الصحراء زووم تعزي قبيلة الشرفاء الرگيبات في وفاة المرحوم الشريف عبداتي ولد ميارة
بلدية المرسى وبلدية "ميري" يوقعان إتفاقية توأمة وتعاون
بعد تقاعس وكالة الحوض المائي ومندوبية الفلاحة بلدية العيون تتدخل لإنقاذ الساكنة من الناموس
إستثمارات تقدر بثمانية ملايين درهم لحماية مدينة كلميم من الفيضانات
مدينة أسا تحتضن الملتقى الجهوي حول الواحات نهاية الاسبوع الحالي
التصوف السني ودوره في تحصين الأمة موضوع ندوة علمية بالعيون
انطلاق عملية تسجيل الحجاج الذين تم اختيارهم عن طريق القرعة ابتداء من خامس يناير المقبل