الصحراء زووم _ وفد مغربي يرافع عن الوحدة الترابية للمملكة في لقاء مع الإتحاد النسوي السويدي وفعاليات صحراوية تبصم على مشاركة مميزة


أضيف في 3 ماي 2018 الساعة 16:14


وفد مغربي يرافع عن الوحدة الترابية للمملكة في لقاء مع الإتحاد النسوي السويدي وفعاليات صحراوية تبصم على مشاركة مميزة


الصحراء زووم :  أحمد الساسي

في إطار تعزيز الدبلوماسية الموازية بصم الوفد  المغربي المشارك بأشغال اللقاء الذي جمع بعض الفعاليات السياسية مع تمثيلية نسوية عن  الأحزاب السويدية بدعوة من مؤسسة الأمل لمغاربة الخارج على إختراق دبلوماسي غير مسبوق .

وقد ضم الوفد المغربي في عضويته كل من السيد هشام باني نائب امين العام لحزب الأمل و النائبة البرلمانية عن حزب الإستقلال " أبا عزيزة " رئيسة لجنة التعليم والتكوين بمجلس جهة العيون الساقية الحمراء، والسيدة سمية باني رئيسة الاتحاد النسوي لحزب الأمل رئيسة جمعية الدفاع عن المحتجزين في تندوف، الى جانب السيدة امينة الوافي عضوة بمؤسسة الأمل لمغاربة الخارج .



وقد تطرق هذا اللقاء الهام لمناقشة عديد المحاور وتبادل الرؤى والتصورات بشأنها، وبشكل خاص قضية الصحراء وسبل محاربة التطرف والإرهاب، الى جانب آليات التمكين للنضال النسوي بالحياة السياسية وسبل تعزيز حضوره المرأة  بالمشهد السياسي، بالإضافة الى الإتفاق على تنظيم لقاء موسع وأكثر شمولية شهر أكتوبر المقبل، والذي سيعرف حضورا سياسيا وازنا من خلال الإنفتاح على مختلف الأحزاب السياسية والتنظيمات المدنية .


وفي هذا الصدد حرص الوفد المغربي على دحض عديد المغالطات من خلال إجتماعه بالتنظيمات النسوية لمنضوية تحت لواء الإتحاد النسوي السويدي، مبرزا السياق التاريخي لبروز نزاع الصحراء، لافتا الى تغير جملة من المعطيات السياسية والإجتماعية والإقتصادية على مستوى مدن الصحراء .

 



الوفد المغربي نوه في مداخلاته بالمنجزات المحققة على مستوى الأقاليم الصحراوية لفائدة ساكنتها، من بوابة النموذج التنموي الخاص بالأقاليم الجنوبية والذي قطع إنجازه مراحل متقدمة على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء .

كما عمد الوفد المغريي الى بسط الأفاق الواعدة التي يتيحها المشروع الخاص بمنح الصحراء حكما ذاتيا يمكن ساكنتها من تدبير شأنهم العام، معتبرا أن المبادرة التي أشاد المنتظم الدولي برمته بجديتها ومصداقيتها تبقى الحل الأمثل والأنجع لطي هذا الملف المزمن، الذي تجاوز عقده الرابع ورهن الإتحاد والتكامل بين الدول والشعوب المغاربية لردح من الزمن .

ويعتبر هذا اللقاء إختراقا غير مسبوق لإحدى القلاع الحصينة لجبهة البوليساريو، ومن شأنه أن يسهم في حصد عديد المكاسب السياسية والدبلوماسية لصالح القضية الوطنية، من خلال التأثير على صانع القرار السياسي بالسويد، وهي التي أصبحت في السنوات القليلة الماضية تجنح لمواقف مناوئة لمصالح المغرب .





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شمكارة ... ولكن
المنظمة الأمريكية "أميدايست" تسوق برنامج "مهارات للنجاح" بالداخلة
إنفراد : بشرى لعمال الإنعاش الوطني ,,, مخطط حكومي لإدماجهم في التغطية الصحية الأساسية
الطاقة الخضراء في صلب نقاشات منتدى "كرانس مونتانا" في مارس المقبل بالداخلة
لا تغيير في حصص عمالات وأقاليم المملكة من الدقيق الوطني من القمح اللين خلال الأسدس الأول من سنة 2015
هذه شروط الحكومة للإستفادة من الدعم المباشر للنساء الأرامل
التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية تجري فحوصات طبية لفائدة ساكنة كليميم وسيدي إفني
بمناسبة العيد إلتفاتة خيرية لصالح أطفال العيون
طريف : فيسبوكيون مغاربة يلخصون أهم أحداث العام المنصرم بطريقتهم الخاصة
بسمة بالداخلة والغاية إجراء عمليات جراحية مجانية لعلاج التشوهات الخلقية بالوجه