الصحراء زووم _ وزير الخارجية الإسباني الجديد يكشف عن شروعه في اتخاذ خطوات عملية لإعادة العلاقات مع المغرب إلى طبيعتها


أضيف في 19 يوليوز 2021 الساعة 12:26


وزير الخارجية الإسباني الجديد يكشف عن شروعه في اتخاذ خطوات عملية لإعادة العلاقات مع المغرب إلى طبيعتها


الصحراء زووم : سيد احمد السلامي


كشف وزير الخارجية الإسبانية الجديد خوسي مانويل ألباريس، عن شروعه في اتخاذ خطوات عملية، لإعادة توجيه العلاقات مع المغرب، بعد الأزمة الدبلوماسية التي عرفتها العلاقات بين البلدين، بسبب استقبال مدريد في ابريل الماضي، لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي بهوية مزورة.

ونقل موقع أروبا بريس عن حاكم مدينة مليلية المحتلة إدواردو دي كاسترو قوله، أن وزير الخارجية الإسباني الجديد خوسيه مانويل ألباريس، أبلغه أنه بصدد اتخاذ إجراءات لترميم العلاقات بين المغرب وإسبانيا.

وأوضح إدواردو دي كاسترو، أنه في إطار حفل تكريم العاملين الصحيين في إسبانيا خلال جائحة كورونا، أتيحت له الفرصة برفقة حاكم سبتة المحتلة خوان فيفاس، للتحدث مع وزير الخارجية، والمتحدثة باسم الحكومة إيزابيل رودريغيز، حيث أبلغهم الوزير الإسباني للشؤون الخارجية، أنه بدأ في تفعيل قنوات دبلوماسية لتوجيه العلاقات مع الرباط.

وكشف دي كاسترو عن محادثة هاتفية جرت بين خوسي مانويل ألباريس، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، لافتا الى أن هذا الأخير قد رد على المكالمة الهاتفية للوزير الإسباني الجديد، وهو ما كان يرفض أن يفعله مع وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة أرانتشا غونزاليس لايا.

وأشار حاكم مليلية المحتلة إلى أن وزير الخارجية الحالي "واضح جدا بشأن ذلك"، وأبلغهم أن هناك عدة سبل مفتوحة لإعادة توجيه العلاقات الإسبانية المغربية "الدبلوماسية في الوقت الراهن"، لافتا الى أن الوزير أخبره حرفيا أنه يصمم استراتيجية، وفي اللحظة التي يوجه فيها كل شيء كما يشاء، "ستتغير الأمور بين إسبانيا والمغرب".

وكان وزير الخارجية الإسباني الجديد خوسيه مانويل ألباريس، قد أكد في أول تصريح له بعد توليه حقيبة الخارجية في الحكومة الاسبانية، خلفا لارانتشا غونزاليس لايا، أن المغرب يعتبر صديقا عظيما لإسبانيا، لافتا إلى أنه سيعمل على تعزيز الجسور مع المغرب.

يشار إلى أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا قد دخلت حالة من التوتر الديبلوماسي غير المسبوقة، وذلك بسبب قرار الحكومة الاسبانية في أبريل الماضي، استقبال زعيم البوليساريو ابراهيم غالي على التراب الاسباني بهوية مزورة، ودون أي تشاور مع السلطات المغربية.

واتهمت وزيرة الخارجية السابقة أرانتشا غونزاليس لايا، من قبل المعارضة وأوساط في الدولة الإسبانية، بالتورط في اتخاذ هذا القرار، الذي أدخل العلاقات المغربية الإسبانية في حالة من التوتر الديبلوماسي، حيث قوبل هذا القرار بغضب شديد من قبل الرباط، التي رأت في ذلك "مخالفة لروح الشراكة وحسن الجوار" القائمة بين البلدين.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الباجي قائد السبسي: سنُخرج تونس من الوحل
تنسيق مصرى - فلسطينى قبل طرح مشروع قرار إنهاء الاحتلال بمجلس الأمن خلال ساعات
البرلمان العراقى يدعو لتفعيل مبادرة القانون العربى لمواجهة الإرهاب
صلاحيات أردوغان اختبار للمعارضة التركية
كـاتـب الـمـقـال الـمـسـيـئ للـرسـول فـي مـوريـتـانـيـا يـعـلـن تـوبـتـه..
موريتانيا : بعد إدانته "بالزندقة والتطاول على خير البرية" الحكم بالإعدام حدا على ولد أمخيطير
في أول تعديل وزاري على حكومة يحي ولد حدمين فاطمة فال بنت اصوينع على رأس وزارة الخارجية
موريتانيا : تعيين الوزير الأول السابق مولاي ولد محمد لغظف أمينا عاما لرئاسة الجمهورية
بعد الضغط المغربي،بان كي مون للملك: سنكون حياديين في ملف قضية الصحراء
رياح بسرعة 90 إلى 125 ميلا في الساعة تستدعي تفعيل حالة الطوارئ الجوية في هذه الجهة ؟