الصحراء زووم _ حزب الاستقلال يقدم أخلص التعازي والمواساة في وفاة الوطني الكبير عبد الرحمان اليوسفي


أضيف في 29 ماي 2020 الساعة 18:08


حزب الاستقلال يقدم أخلص التعازي والمواساة في وفاة الوطني الكبير عبد الرحمان اليوسفي


الصحراء زووم : تعزية


تلقى حزب الاستقلال ببالغ الأسى والحسرة  والتأثر، وصبر المؤمنين بقضاء الله وقدره، نبأ وفاة الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، الوطني الكبير، و الوزير الأول السابق والكاتب الأول الأسبق للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وأحد كبار رجالات الحركة الوطنية المغربية الذي ساهم في صناعة تاريخ المغرب الحديث سواء في فترة الاستعمار أو في مرحلة بناء المغرب المستقل.

  لقد كرس حياته رحمه الله للنضال على مختلف الواجهات،  من أجل الدفاع عن الحرية والديمقراطية، وحقوق الإنسان، وعن إقرار الإصلاحات السياسية والدستورية ببلادنا، وعن القضايا العادلة للوطن وللقيم الإنسانية بكل شجاعة سياسية  متشبعا بقيم الوطنية الصادقة ، وبنكران الذات، وتغليب مصلحة الوطن كمنهج وعقيدة راسختين لديه، وبالإخلاص المكين لثوابت الأمة ومقدساتها.

لا بد من استحضار في هذا المقام نضالاته إلى جانب إخوانه من الوطنيين الأفداد من رجالات الحركة الوطنية المغربية، ورجال المقاومة وأعضاء جيش التحرير، وديناميته المتميزة  في فترة صعبة جدا من تاريخ المغرب الذي كان تحت الاستعمار، حيث تعرض لقسوة التعذيب ومرارة المنافي والسجون.

وقد عرفناه سياسيا حكيما يقتحم الملفات الشائكة  بتوأدة،ويعالج القضايا بوعي وبعد نظر ومسؤولية، وحرص على المصلحة العامة،ويدافع عن أرائه بكل هدوء.

وكان له رحمه الله دور كبير في تاريخ بلادنا القريب خصوصا بإسهامه الفاعل في إحداث الكتلة الديمقراطية و تحقيق الانتقال الديمقراطي الذي شكل نقلة نوعية في المسار الديمقراطي ببلادنا الشيء حيث كان محط ثقة عاهلي بلادنا،جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله و وارث سره جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

كما أبان الفقيد طيلة مساره الحافل بالعطاء الوطني الصادق، عن روح المسؤولية العالية، والتفاني والإخلاص والغيرة الوطنية، في مختلف المهام والمسؤوليات السياسية والحكومية، التي تقلدها، بكل كفاءة واقتدار.

وقد كان محط احترام وإعجاب من طرف كل الأطياف السياسية سواء في الداخل أو الخارج، وكل من عرفوه أو عملوا إلى جانبه، لما كان يتحلى به من حسن الخلق، والمعاشرة الطيبة، والبساطة والتواضع الصادق، وهو ما يجعل منه قدوة للأجيال الحالية والقادمة، للسير على خطاه، والتأسي بمناقبه في حب الوطن والتفاني في الدفاع عن قضاياه.
وبوفاة المجاهد عبد الرحمان اليوسفي يكون المغرب قد فقد أحد رجالات الدولة الكبار الذين بصموا تاريخ المغرب والحياة السياسية  والدستورية والديمقراطية ببلادنا، كما فقدنا مناضلا سياسيا وحزبيا مقتدرا، ونقيبا مجددا وصاحب خصال إنسانية رفيعة.

وأمام هذا المصاب الجلل، أتقدم باسمي الشخصي ونيابة عن قيادة الحزب وكافة الاستقلاليات والاستقلاليين، بخالص العزاء والمواساة للأسرة الكريمة للفقيد، ولمعارفه وأحبابه، وإلى أسرته السياسية في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، سائلا الله عز وجل أن يلهم الجميع جميل الصبر والسلوان، وأن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
قراءة لأبرز عناوين الصحف
فيصل العرايشي عضوا باللجنة التنفيذية لاتحاد الإذاعات الأوروبية للمرة الثانية على التوالي
بلمختار يرفع الفيتو في وجه أساتدة الدروس الخصوصية
حوالي 187 ألف مغربي مسجلون في الضمان الاجتماعي بإسبانيا
وزير الداخلية يعلن فتح التسجيل في اللوائح الانتخابية العامة خلال الفترة ما بين 22 ديسمبر و19 فبراير
لأول مرة التسجيل في اللوائح الانتخابية العامة عن طريق موقع إلكتروني
هام لمستعملي الطريق : الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب تعتمد تسعيرة جديدة للأداء ابتداء من فاتح يناير 2015
جواز السفر المغربي يقود الى 51 دولة بدون تأشيرة …و هذه هي لائحة الدول
التقرير السنوي لوزارة الأوقاف : العناية بالمساجد وبالقيمين الدينيين وخدمة القرآن الكريم أبرز العناوين
التصوف بالمناهج الدراسية والتربوية حلم قد يتحقق ...