الصحراء زووم _ إشادة المجلس الوطني بحمدي ولد الرشيد..الحقيقة الكاملة


أضيف في 22 نونبر 2015 الساعة 18:38


إشادة المجلس الوطني بحمدي ولد الرشيد..الحقيقة الكاملة


الصحراء زووم :عبد القادر داود

في مشهد مهيب لا يتحقق إلا نادرا ولا ينسجم إلا مع طبيعة رجال السياسة الكبار، وقفت اللجنة التنفيذية اعلى سلطة تقريرية بالهياكل التنظيمية لحزب الاستقلال و أعضاء المجلس الوطني وقفة إجلال و إكبار للسيد مولاي حمدي ولد الرشيد، تثمينا للمجهودات الجبارة التي بذلها وكان من ثمارها المباشرة حصد الحزب المرتبة الأولى في عدد مقاعد مجلس المستشارين الغرفة الثانية بمجلس البرلمان، فلا يختلف اثنان بحزب علال الفاسي أن الفضل الأول و الأخير في هذا الإنجاز و المكسب السياسي الكبير، يعود لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث بلا منازع و ما وقوف كبار السياسة على المستوى الوطني في هذا المنظر الغني عن كل وصف، إلا اعتراف صريح وجلي بأن الحزب مدين لهذا الرجل بالشيء الكثير، فقد نجح في حسم جهتين من الجهات الثلاث التي وشحه الحزب بتأطيرها و الإشراف على إعداد لوائحها الإنتخابية في استحقاق الرابع من شتنبر لسنة 2015   .

فبالرغم من الجو العام الذي خيم على اجتماعات اللجنة التنفيذية و بالرغم من القرارات الهامة التي تمخضت عنها، فقد كان لافتا بشكل كبير مدى رهان مختلف التيارات المتناكفة بأروقة حزب الاستقلال على ضمان وقوف ولد الرشيد لجانبها، وهي المدركة أكثر من غيرها أن الرجل كفة راجحة وأن الحسم رهين بموقفه و دعمه فالكل كان يستمع لكلامه عله يلتقط إشارة تعزز موقفه في هذا السباق السياسي لرئاسة الأمانة العامة لحزب الميزان في وقت حاول هو الوقوف على مسافة واحدة من الجميع الأمر الذي أهله للعب دور الوسيط النزيه و رجل التوافقات الكبرى حتى لا تتطور هذه الخلافات لأمور قد تتسبب في تصدع وحدة الجسم الاستقلالي خاصة أن الانتخابات التشريعية باتت على الأبواب بيد أن هذا لم يمنع ولد الرشيد بالمجاهرة بحق الجميع في انتقاد الامين العام الحالي لحزب الاستقلال حميد شباط، مؤكدا أن لا أحد فوق المساءلة و أن الديمقراطية التي تربى و تشربَ بها مناضلوا الحزب تكفُل لهم حق التعبير عن مواقفهم بصراحة و وضوح مشددا على أن الغيرة على الحزب و مبادئه و مكانته السياسية المميزة هي الهاجس و الدافع بعيدا عن أي حسابات سياسوية ضيقة ، مشيرا في الوقت نفسه الى أن المجلس الوطني يبقى سيد نفسه وله الكلمة الفصل في حسم هذا السجال السياسي الذي وصفه بالصحي ويستلهم شرعيته من الأدبيات التي سطرها مُنظر ومُلهم حزب الاستقلال في كتابه النقد الذاتي.

إن المتمعن في مخرجات هذا الإجتماع يلمس مدى اقتناع أقطاب حزب الاستقلال بالخيارات التي طرحها منسق الجهات الجنوبية التي شرفها هذا الرجل بحنكته ونجاحه في هذه المحطة السياسية الفارقة.

 لقد أبان عضو اللجنة التنفيذية من خلالها عن تمرسه السياسي و الذي يبقى مفخرة حقيقية لساكنة الصحراء،  فحَق لها أن تفخر بأنها وشحت من بين ظهرانيها رجلا اصبح رقما سياسيا عصي التجاوز في أقوى و أعتى حزب سياسي بالمملكة و هو ما يؤهله للدفاع و المرافعة و الذود عن مصالح هذه الساكنة و هو المعروف بمواقفه التي لا تلين و لا تهادن و لا يخشى في الحق لومة لائم،  كما ان سيرة الرجل السياسية زُينت بتهنئة ملكية لشخصه على النهضة و المسار التنموي الذي عرفته مدينة العيون في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ المغرب الحديث لهي دليل قاطع على مكانة مولاي حمدي ولد الرشيد كمرجعية سياسة تنموية.

لقد نجح ولد الرشيد في ما فشلت في تحقيقه اغلب النخب السياسية بالمنطقة التي كان دورها باهتا و لا يذكر في رسم ملامح احزابها السياسية، بل إن بعضها لعب ولازال يلعب دورا سلبيا لا يصب البتة في خانة مصالح الساكنة  و بعضها الآخر يكتفي بدور المتفرج  لا حول له ولا قوة في مشهد مقزز من زاوية الحضور و تأثيث المشهد لا أقل و لا أكثر و هو ما يفسر غياب أي وزير صحراوي عن التشكيلة الوزارية للحكومة بالرغم من انخراط  بعض اطياف النخبة السياسية بالصحراء بالهياكل التنظيمية للأحزاب الأربعة المشكلة للحكومة .

و صفوة القول حق للصحراء أن تفخر بأنها أنجبت رجالا من طينة ولد الرشيد لهم من الكاريزمة والحضور ثم  المكانة السياسية ما تشرئب له الاعناق، فقد تجاوز صيت و حضور الرجل المجال الجغرافي للصحراء وحق له أن تسجل له كتب التاريخ مجدا سياسيا يليق بمكانته  في كتب التاريخ التي لا تعترف بأنصاف و أشباه الرجال.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي