الصحراء زووم _ سيدي حمد الشيكر...رجل المواقف (بقلم: حمزة الراضي)


أضيف في 3 أكتوبر 2016 الساعة 14:28


سيدي حمد الشيكر...رجل المواقف (بقلم: حمزة الراضي)


بقلم : حمزة الراضي

إن المتتبع للشأن المحلي بإقليم السمارة سيدرك لا محالة مستوى النضج والوعي الحزبي الذي وصل إليه المواطنين بالإقليم، والفضل في ذلك يعود إلى السيد سيدي حمد الشكر، الذي أعطى للعبة السياسية والحزبية بالسمارة طعمها الحقيقي وأرجعها إلى جادة الصواب، من خلال تأصيل مبادئ وقيم الديمقراطية الحقة المبنية على النزاهة والشفافية والاحترام المتبادل، بعيدا عن المصالح الضيقة والتوظيف السياسوي الفاشل.

إن العمل الحزبي النبيل بإقليم السمارة لم يرى النور إلا من خلال التجربة الرائدة التي دشنها السيد سيدي حمد الشيكر بمعية مناضلي حزب الاستقلال، حيث أرسى قواعد حقيقية للعمل الحزبي بالسمارة بعيدا عن الموسمية والترحال السياسي القائم على المصالح الشخصية. فالسيد سيدي حمد الشيكر منذ دخوله غمار العمل السياسي بلون حزب الاستقلال وهو ما فتئ يدافع بكل قوة عن مصالح الإقليم، وكرس جهده ووقته خدمة لصالح الوطن والمواطنين وخدمة لأبناء الإقليم.

لقد كان ولازال السيد سيدي حمد الشيكر مدافعا ملخصا عن هموم المواطنين وانشغالاتهم اليومية، وحاضرا دائما من اجل حل مشاكلهم وإيصالها إلى مراكز القرار من اجل حلها في أسرع وقت. فقد ابرم السيد سيدي حمد الشيكر عقد كرامة مع أبناء إقليمه يقوم على المرتكزات التالية:

1-   النهوض بأوضاع المرأة من خلال:

-         دعم المشاركة السياسية للمرأة.

-         الحد من بطالة النساء.

-         ضمان مشاركة المرأة في وضع السياسات العمومية المحلية.

-         زيادة نسبة مساهمة المرأة في وسائل الإعلام وتعزيز دورها.

2-   الإشراك الفعلي للشباب في التنمية:

-         الحق في التوظيف المباشر .

-         دعم الشباب للانخراط في برامج التكوين المهني وإنعاش الشغل.

-         توفير البنيات والتجهيزات لفائدة الشباب.

-         تسهيل انخراط الشباب في العمل السياسي الهادف.

-         توفير الآليات التمويلية لبرامج الشباب.

فالتعاقد من اجل الكرامة الذي دشنه الذي دشنه حزب الاستقلال بالسمارة برئاسة السيد سيدي حمد الشيكر هو مشروع مجتمعي يروم تحقيق تنمية شاملة ومتكاملة لمختلف الجوانب الحياتية للمواطن بإقليم السمارة.

وفقك الله يا ابن السمارة البار لكل ما تحبه وترضاه في خدمة هذا الإقليم الغالي، ودمتم ودام حزب الاستقلال ودام التعاقد من اجل الكرامة.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي