الصحراء زووم _ مولاي حمدي ولد الرشيد يخلق الاستثناء بدعاية راقية من قلب اقليم العيون (بقلم: اسماعيل الباردي)


أضيف في 3 أكتوبر 2016 الساعة 16:38


مولاي حمدي ولد الرشيد يخلق الاستثناء بدعاية راقية من قلب اقليم العيون (بقلم: اسماعيل الباردي)


بقلم : اسماعيل الباردي

بعد مرور عشرة ايام على الانطلاقة الرسمية للحملة الانتخابية الخاصة بالانتخابات التشريعية باقليم العيون، استطاع حزب الاستقلال بالبصم بالعشرة و اكتسح الاقليم بدعاية حضارية راقية بشهادة جميع المهتمين بالشأن المحلي و الوطني حيث اشادت الصحف الوطنية و الموريتانية بمدى نزاهة الحملة الدعائية لحزب الاستقلال باقليم العيون، حيث عمد مرشح حزب الاستقلال مولاي حمدي ولد الرشيد على ابتكار طرق جديدة في اقناع الناخبين بالبرنامج المحلي للحزب في اقليم العيون ، الذي يتمركز حول ثلاثة محاور رئيسية.

 

اولهما : محور التشغيل و الشؤون الاجتماعية و الصحية الذي دافع فيه مرشح حزب الاستقلال عن كل ما يتعلق بالساكنة من اجل خلق فرص للشغل للمعطلين و الدفاع عن كل مايتعلق بالشؤون الاجتماعية و الصحية .

 

و ثانيهما : محور البنيات التحتية حيث دافع مولاي حمدي ولد الرشيد في هذا المحور عن استحداث كليات تشمل كامل التخصصات  باقليم للحد من اثقال كاهل الاسر المعوزة من مصاريف دراسة ابنائهم و الاستغناء عن سكن في مدن الشمال .

 

و ثالثهما : محور الثقافة و الرياضة الذي ركز في هذا المحور على استحداث ملاعب جديدة كفيلة بخلق جيل جديد قادر على تمثيل الاقليم في المحافل الوطنية و الدولية ايضا ، و النهوض بالثقافة المحلية، كما قام حزب الاستقلال بتوجيه ازيد من 130 الف رسالة تتضمن البرنامج الانتخابي المحلي ، و عناوين التصويت وتحمل رقم مكتب التصويت من اجل تسهيل المأمورية على الناخبين، وكما كان مولاي حمدي ولد الرشيد من السباقين في عرض البرنامج الانتخابي في شاشات ضخمة تجوب جميع ازقة و احياء مدينة  العيون كنوع من الدعاية الحضارية و الراقية التي انبهر لها الجميع .

 

وقد تم الاعتماد على صفحات التواصل الاجتماعي من فيسبوك و تويتر و انستاغرام و يوتيب من اجل عرض جميع الزيارات الذي يقوم بها مولاي حمدي ولد الرشيد للاحياء و للقبائل ، كما تشمل اللقاءات التواصلية مع الحرفيين و التجار و الاطر العاملة في الاقليم للتعرف اكثر على مشاكلهم التي يعانون منها ، كما تتضمن ايضا مسيرات مؤيدة لمرشحي حزب الاستقلال ، يسهر على ايصالها للمتلقي نخبة من الاعلاميين و الصحفيين الذين اختاروا الدفاع عن ايديولوجية الحزب و عن ألوان الميزان بالاقليم في قناعة نابعة من القلب لما وصل له الاقليم من طفرة تنموية في ظل اشراف مولاي حمدي ولد الرشيد على تدبير الشآن العام المحلي، من اجل نشر و إيصال كل ما يتعلق بأمور حزب الاستقلال بالعيون لتمكين الناخب من معرفة كل كبيرة و صغيرة عن منجزات حزب الإستقلال و مشروعه الواعد و الطموح الذي يجسده البرنامج الإنتخابي المحلي للنهوض بالواقع الاقتصادي و الإجتماعي لساكنة العيون قاطبة.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي