الصحراء زووم _ عندما يبدع الشاعر الصحراوي أبياته بلغة ثربانتس


أضيف في 20 دجنبر 2016 الساعة 23:57


عندما يبدع الشاعر الصحراوي أبياته بلغة ثربانتس


بقلم  : محمد فاضل التائب


‘‘ الشعر سلاح محشو بالمستقبل’’  عنوان لقصيدة للشاعر الاسباني ثيلايا  ينطبق كثيرا على مجموعة من شعراء صحراويين جمعهم حب الشعر باللغة الاسبانية  يتطلعون من خلاله لمستقبل أفضل من ماض أليم و من حاضر أستبد به الاحباط.

 

يقولون أنهم إلتفوا حول قصص رعاة ضلوا الطريق متعقبين أحلامهم خلف سحابة , تلك الاحلام التي بدأت في مدارس كوبا و جامعاتها حيث قضوا أكثر من  نصف أعمارهم  هناك  بعيدا عن الاهل و عن الموطن ليعودوا بعدها بشواهد عليا لمخيم للجوء.


يقيم أغلبهم  الان في إسبانيا بعد انسداد الافق في أرض اللجوء   حيث أسسو إطارا سموه جيل الصداقة 

www.generaciondelaamistad.blogspot.com

الذي من خلاله يطمحون الى نحت معالم مدرسة شعرية تعكس معاناتهم و أحلامهم . عندما تقرأ قصائدهم المكتوبة بلغة اسبانية أنيقة يشدك الإنتباه لإرتباطهم الكبير بالموطن الذي لم يعيشوا فيه كثيرا حيث غادروه وهم أطفال و يافعين  بعد أن ذاقوا معاناة الحرب ,  شعرهم مليئ بالنوسطالجيا  و ذكريات الطفولة و أسماء أماكن الصحراء مدنها , مناظرها و نباتاتها .


لهم اصدارات عدة  تعرض قي معارض الكتب ويلقون محاضرات في الجامعات الاسبانية و غيرها الى درجة أن الجريدة الإسبانية المعروفة إلباييس خصصت لهم حيز ينشرون فيه كتاباتهم.

http://blogs.elpais.com/donde-queda-el-sahara/.


إنها إذن هوية شعرية في طريق التشكل يجب على أهل الإختصاص دراستها بشكل عميق .




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الجهـوية المتقدمة وإشكالية التقطيع الترابي
الحكم الذاتي والجهوية الموسعة..
سيدي إفني، هل فقدنا الأفق؟؟؟
فيضانات كلميم الدروس والعبر..فهل من معتبر؟؟؟
2015 : للصحراء رب يحميها
سياسة الحيوانات ؟
عفوا لست بشارلي...!!
عدنا والعود أحمد...حرية الرأي والتعبير.. إلى أين ؟؟؟
المعطل الصحراوي، بين مطرقة التخبط والإرتزاق و سندان الإقصاء.
توفيق بوعشرين: طاحت الصمعة علقوا الحضرمي