الصحراء زووم _ ولد الرشيد ينطلق للسرعة القصوى في تنزيل أوراش هيكلية كبرى تكرس لثورة تنموية غير مسبوقة

 


أضيف في 9 يوليوز 2024 الساعة 19:54


ولد الرشيد ينطلق للسرعة القصوى في تنزيل أوراش هيكلية كبرى تكرس لثورة تنموية غير مسبوقة


الصحراء زووم :اشكيريد مصطفى

لقد شكلت إدارة قطاع الماء جزءًا أساسيًا من استراتيجية التنمية الحضرية المستدامة التي تبناها المجلس الجماعي للعيون برئاسة السيد مولاي حمدي ولد الرشيد، في تنزيله لبرنامجه التنموي الشامل بحاضرة الأقاليم الجنوبية للمملكة، الذي شكل ثورة تنموية هائلة باتت نموذجا يحتذى به على الصعيد الوطني.

فقد سعى رئيس مجلس جماعة العيون منذ توليه تدبير الشأن المحلي للمدينة، إلى تعزيز البنية التحتية للمياه من خلال العمل مع كافة الشركاء والمتدخلين، على تطوير وتوسيع شبكة توزيع الماء الصالح للشرب لتشمل مختلف أحياء وأرجاء المدينة، وإعادة استعمال المياه العادمة، وتحديث نظام الصرف الصحي، وذلك في إطار جهوده المستدامة لتحسين جودة الحياة للسكان وفق مقاربة تروم حماية البيئة.

فبعد أيام من إبرام جماعة العيون لمشروع اتفاقية شراكة لتمويل وإنجاز برنامج التأهيل الحضري لمدينة العيون في إطار سياسة المدينة 2024-2027، ها هو رئيس مجلس الجماعة السيد مولاي حمدي ولد الرشيد، ينطلق نحو السرعة القصوى في تنزيله لبرنامج التأهيل الحضري الذي كانت له المردودية الإيجابية على المدينة وعلى ساكنتها.

فخلال الدورة الاستثنائية للمجلس الجماعي للعيون التي جرى عقدها اليوم، تمت المصادقة على اتفاقيتين هامتين، تتعلق الأولى بمشروع اتفاقية شراكة وتمويل مشاريع لتجديد وتحسين مردودية شبكة توزيع الماء الصالح للشرب، وإعادة استعمال المياه العادمة، والثانية بمشروع اتفاقية شراكة لتمويل أشغال التطهير السائل.

هذان المشروعان المهيكلان، اللذان يعدان ثمرة شراكة مع عدد من الأطراف، يندرجان في إطار الاهتمام الذي يوليه المجلس الجماعي للماء ولتأهيل شبكة الصرف الصحي، والقضايا البيئية، وكذا حرصه الدائم على تحسين ظروف عيش الساكنة، حيث ظل تعزيز البنية التحتية للمياه من خلال تحسين شبكات توزيع الماء الصالح للشرب وإدارة المياه العادمة، أحد الشواغل الرئيسية للمجلس ورئيسه السيد مولاي حمدي ولد الرشيد.

ففيما يتعلق باتفاقية شراكة وتمويل مشاريع تجديد وتحسين مردودية شبكة توزيع الماء الصالح للشرب، وإعادة استعمال المياه العادمة، فقد اتفقت الأطراف المتعاقدة على توقيع هذه الاتفاقية من أجل تمويل وتنفيذ مشاريع تهم تحسين المردودية وتجديد شبكة توزيع المياه الصالحة للشرب في مدينة العيون بهدف بلوغ مردودية تصل الى 70% في المناطق ذات المردودية المنخفضة (35 إلى 40%) حالياً بمدينة العيون، وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحات الخضراء بالمدينة، وتهدف هذه الاتفاقية إلى تحديد شروط وكيفيات تمويل وتنفيذ مشاريع تجديد وتحسين مردودية شبكة توزيع المياه الصالحة للشرب بمدينة العيون، وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحات الخضراء بالمدينة.

أما بالنسبة لاتفاقية الشراكة لتمويل أشغال التطهير السائل، تم الاتفاق مع الشركاء، على إنجاز أو تحيين الدراسات التقنية للمشروع، وترميم وإعادة هيكلة وتقوية شبكة الصرف الصحي ومحطات الضخ والدفع، وتوسيع شبكة الصرف الصحي بالأحياء غير المجهزة، وتوسيع محطة معالجة المياه العادمة، وإنجاز محطة لمعالجة المياه العادمة.

مشروعان هامان يندرجان في إطار الجهود المبذولة لضمان تعزيز البنية التحتية للمياه، وتحديث شبكات الصرف الصحي لضمان معالجة فعالة ومستدامة للمياه العادمة، وتحسين البنية التحتية الصحية والبيئية وتعزيز التنمية المستدامة، وتطوير شبكة حديثة وفعالة لمعالجة وتدبير المياه العادمة، بما يساهم في حماية البيئة وتحسين جودة الحياة للسكان.

ويعكس هذان المشروعان إصرار وحرص السيد مولاي حمدي ولد الرشيد، على مواصلة شق الطريق نحو تأهيل المجال الحضري للمدينة، بغية تحقيق مزيد من التنمية والازدهار بحاضرة الأقاليم الجنوبية للمملكة، وتوفير منظومة متكاملة من التجهيزات الحضرية.

هاتان الاتفاقيتان الهامتان اللتان لعب السيد مولاي حمدي ولد الرشيد دورا بارزا ومحوريا في إخراجهما لحيز الوجود، تأتي تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية حول تدبير الإجهاد المائي خلال افتتاح الدورة الأولى للسنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية الحادية عشرة، كما تأتي تماشيا والمجهودات التنموية التي تعرفها مدينة العيون والرامية إلى تحقيق تنمية مسؤولة ومستدامة، وكذا المجهودات التي يبذلها مختلف الفرقاء لتعزيز دور مدينة العيون كقاطرة اقتصادية واجتماعية وخدماتية في تنظيم وهيكلة الشبكة الحضرية للأقاليم الجنوبية للمملكة.

وستنضاف هاتان الاتفاقيتان إلى عديد الاتفاقيات الهامة التي ساهمت في دفع مسار التنمية بالمدينة، والتي لعب ولد الرشيد الدور الهام في إنجازها، حيث لم يأل جهدا في سبيل إبرامها والحصول على التمويل الكافي لها، وذلك تماشياً والتزاماته الانتخابية ورغبته في تحسين جودة الحياة للساكنة، وسعيه الدؤوب نحو السير قدما بالمدينة في مسار تأهيل مجالها الحضري، وتمكين مختلف أحيائها وتجزئاتها من بنية تحتية حديثة تساهم في تحسين ظروف عيش المواطنين، وتحقيق اقلاع تنموي ينعكس بشكل ايجابي وبناء على المدينة والساكنة.

ناهيك عن ما ستخلقه هذه المشاريع كما جاء في تصريح رئيس المجلس لوسائل الإعلام من مناصب شغل لشباب المنطقة، وكذا الأفاق الرحبة التي من المرتقب أن تتيحها لفائدة المقاولات المحلية، تماهيا ودفتر التحملات الذي لا يقبل رئيس المجلس التنازل بشأنه قيد أنملة، تماشيا ورغبته الأكيدة في المساهمة من تخفيف وطأة البطالة في صفوف شباب المدينة ووفق المتاح من إختصاصات للمجلس في هذا السياق .




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
افتتاح أكبر مسجد بالصحراء في السمارة
هام : هذه هي تواريخ إيداع ملفات الترشيح لإمتحانات الباكالوريا أحرار
إرتباك في حزب الإتحاد الدستوري بعد إنضمام العشرات من مناضليه لحزب الإستقلال بالعيون
الصحراء زووم تعزي قبيلة الشرفاء الرگيبات في وفاة المرحوم الشريف عبداتي ولد ميارة
بلدية المرسى وبلدية "ميري" يوقعان إتفاقية توأمة وتعاون
بعد تقاعس وكالة الحوض المائي ومندوبية الفلاحة بلدية العيون تتدخل لإنقاذ الساكنة من الناموس
إستثمارات تقدر بثمانية ملايين درهم لحماية مدينة كلميم من الفيضانات
مدينة أسا تحتضن الملتقى الجهوي حول الواحات نهاية الاسبوع الحالي
التصوف السني ودوره في تحصين الأمة موضوع ندوة علمية بالعيون
انطلاق عملية تسجيل الحجاج الذين تم اختيارهم عن طريق القرعة ابتداء من خامس يناير المقبل