الصحراء زووم _ السمارة : '' منة مولد خير البرية على الامة المحمدية'' محور ندوة علمية بمناسبة احياء ذكرى المولد النبوي الشريف


أضيف في 20 يناير 2015 الساعة 09:00


السمارة : " منة مولد خير البرية على الامة المحمدية" محور ندوة علمية بمناسبة احياء ذكرى المولد النبوي الشريف


مشهد جوي لمدينة السمارة

الصحراء زووم : عمر ميارة

 

شكل موضوع " منة مولد خير البرية على الامة المحمدية" محور الندوة العلمية التي نظمها المجلس العلمي المحلي بالسمارة امس الاحد، بمناسبة احياء ذكرى المولد النبوي الشريف.

وأبرز رئيس المجلس العلمي المحلي بالسمارة السيد محمد سالم بابوزيد أن تنظيم هذا اللقاء يندرج في اطار الانشطة العلمية والدينية، واداء للأمانة التي اناط بها امير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس المجالس العلمية المحلية، والمتمثلة في حفظ الامن الروحي للمواطنين وصيانة الثوابت الدينية والوطنية للمغاربة وتبصيرهم بأمور دينهم ونشر الثقافة الاسلامية الوسطية الصحيحة في صفوفهم ، وحراسة عقيدة الامة وحماية تراثها والحفاظ على هويتها وخصوصيتها.

وأكد السيد بابوزيد في كلمة له بالمناسبة على اهمية هذه الندوة العلمية التي تخوض في حياة سيد البشرية وتاريخه، وامجاده وغزواته واحواله وتنهل من مقاصده وثمراته التي تورث الاسوة الحسنة والقدوة الطيبة الطاهرة، في قلوب العاكفين على سيرته درسا وتدريسا، واستنباطا وتمحيصا بالوقوف عند حياته صلى الله عليه وسلم التي عاش فيها مجتمعه الذي تربى فيه والظروف التي احاطت به قبل البعثة وبعدها حتى وفاته.

وأضاف السيد بابوزيد أن هذه الندوة المنظمة بتعاون مع عمالة الاقليم، وكلية العلوم الشرعية، والمجالس العلمية بالجهة، وبتنسيق مع المندوبية الاقليمية للشؤون الاسلامية، تزامنت مع احياء الامة الاسلامية جمعاء لذكرى مولد رسول الله النبوي الشريف الذي كشف الله بمولده وبعثته الغمة وازال الظلمة فأضاءت الدنيا برسالة الاسلام، ومع تخليد الشعب المغربي لذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال التي شكلت في سياقها التاريخي والظروف التي رافقتها بحق ثورة وطنية بكل المعاني وعكست وعي المغاربة ونضجهم وتلاحمهم صفا واحدا وراء قائد الامة وضامن وحدتها.

ومن جهته اشاد المندوب الاقليمي للشؤون الاسلامية السيد احمد ايت عباس بحسن اختيار موضوع هذه الندوة العلمية، التي تشهد حضور شخصيات وكفاءات علمية من اهل العلم والفكر بغرض التواصل العلمي في هذه المدينة المعروفة بإرثها العلمي كحاضرة علمية للأقاليم الجنوبية للمملكة، مبرزا ان احتضان مدينة السمارة لكلية العلوم الشرعية والمؤسسة النموذجية للتعليم العتيق التي سترى النور قريبا، لمن شأنه ان يجعل من هذه المدينة بحق مركز اشعاع علمي وثقافي متميز، تلتقي فيه الاصالة والمعاصرة ويعانق فيها العلم القديم الموروث العلوم العصرية الحديثة في انسجام تام مع القيم والاخلاق المستمدة من الدين الاسلامي الحنيف.

وأوضح السيد ايت عباس انه انطلاقا من الفضل الكبير، والنعمة العظمى التي امتن الله بها على الامة المحمدية، كانت ذكرى المولد النبوي الشريف ولاتزال محل احتفاء وابتهاج واستبشار يخصها المسلمون عامة والمغاربة خاصة باهتمام بالغ، وينظمون الندوات والمحاضرات، في السيرة النبوية الشريفة العطرة والشمائل المحمدية الكريمة، ويقيمون الاحتفالات الدينية والاجتماعية، مستحضرين السيرة النبوية العطرة وما تضمنته من شمائل واخلاق عالية وفضائل ومكارم نبيلة.

ودعا السيد ايت عباس الى النهل من سيرة الرسول واستخلاص العبر منها والحكم والمواعظ ، والعمل على تربية الاجيال الصاعدة عليها حتى تظل الامة كما امرها الله تعالى واراد لها، محصنة من كل العواصف الشديدة، والتيارات الجارفة في ما اصبح يعرفه العالم من اضطراب، وتطبعه الحيرة وعدم الاستقرار، مؤكدا على ان دور المؤسسة العلمية التي امر امير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، بإعادة هيكلتها وتوسيع شبكاتها، يبقى محوريا في القيام بواجب التوعية الدينية والتربية على المسؤولية والتبصر ، وتهذيب النفس، وكبح جماحها، لكونها الضمانة الحقيقية التي توحد القلوب حتى عند الاختلاف وتباين الاجتهادات .

ومن جهته ذكر رئيس المجلس الاقليمي السيد محمد سالم لبيهي في كلمة له بالمناسبة بحصيلة المنشآت الدينية التي تم انجازها بالإقليم، منوها بالعناية السامية التي يوليها جلالة الملك محمد السادس لهذا الاقليم، و بالمجهودات المبذولة من طرف كل المتدخلين والمهتمين بالشأن الديني لتعزيز المكانة العلمية والروحية لهذه المدينة .

ومن جانبه أكد عميد كلية العلوم الشرعية بالسمارة الدكتور العربي البوهالي أن السمارة اليوم تحظى بإحداث كلية للعلوم الشرعية قصد إحياء الدور الفكري والتاريخي والروحي لهذه المدينة ، وتمكينها من استرجاع إشعاعها العلمي والمعرفي على الصعيدين المحلي والجهوي.

وابرز الدكتور البوهالي أن فتح هذه الكلية بمدينة السمارة، كفرع جديد من فروع جامعة القرويين، بإذن من أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، يسعى إلى تخريج علماء متمكنين من علوم الشريعة واللغة العربية واللغات الحية العالمية ، ومتشبعين بالثوابت الدينية والوطنية وما يتبعها من حفظ الهوية المغربية ومقوماتها الحضارية في ظل مبادئ الإسلام الحنيف القائمة على الوسطية والاعتدال، ومنفتحين على واقعهم الوطني والدولي.

وقد تم خلال هذه الندوة التي حضرها عامل الاقاليم السيد محمد سالم الصبتي ، وعدد من المنتخبين، ورؤساء المجالس العلمية بالأقاليم الجنوبية، ورؤساء المصالح الخارجية ، والخطباء والوعاظ ، والواعظات والقيمين الدينيين بالإقليم، تقديم مجموعة من المداخلات تمحورت حول " النعم الجليلة في بعثة خير البرية" و " الرحمة المهداة محمد صلى الله عليه وسلم" ،" والتأصيل الشرعي للاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف"، " و مقاصد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف" ، و " وجوب محبة الرسول صلى الله عليه وسلم" ، و" حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم ".

كما تم تكريم ثلة من العلماء والاساتذة عرفانا لهم على ما قدموه من دعم ومشاركة في سبيل انجاح هذه التظاهرة الدينية والعلمية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
إقليم أوسرد.. الإعلان عن طلب اقتراح مشاريع البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2015
وفد يمثل وزارة التربية والأكاديمية الماليزية للعلوم يطلع على تجربة الأندية العلمية بگليميم والطانطان
الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدة مالية لفائدة المتضررين من الفيضانات التي شهدتها مناطق گليميم وإفني
إقليم العيون ... الإعلان عن طلب اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2015
تخصيص ما يقارب 80 ألف درهم لاقتناء تجهيزات ومعدات رياضية ببوجدور
سنة 2014 بإقليم طانطان : مجهودات دؤوبة لخلق دينامية اقتصادية حقيقية
الرباح من اسا : إعادة تأهيل الطرق والقناطر ستتم حسب الأولوية وعلى مدى خمس سنوات
كليميم : الكروج يعلن أنه تمت تعبئة كل الوسائل المتاحة لإعادة تأهيل بعض المدرس المتضررة من الفيضانات
دورة استثنائية للمجلس الإقليمي لطانطان لمناقشة منهجية دعم الجمعيات
فم الواد : إختتام فعاليات الموسم الديني للولي الصالح لفقير ابريكة